قوات الاحتلال الامريكية تقصف الميليشيا في النجف جوا وبرا

قوات الاحتلال الامريكية تقصف الميليشيا في النجف جوا وبرا

قصفت قوات الاحتلال الامريكية من الجو والبر ميليشيا جيش المهدي الموالية لرجل الدين الشيعي مقتدى الصدر في مدينة النجف واستخدمت مكبرات الصوت لدعوة المقاتلين الى الاستسلام.

وقصفت طائرات الهليكوبتر الحربية الامريكية مواقع قرب المقابر القديمة في النجف التي يحتمي فيها مقاتلو جيش المهدي الذين يقاتلون مشاة البحرية الامريكية منذ يوم الخميس الماضي ولليوم السادس على التوالي.

والى جانب معارك النجف ذكر شهود ان معارك أخرى اندلعت في مدينة الصدر أحد الاحياء الفقيرة في العاصمة العراقية بغداد بعد ان تجاهلت الميليشيات الشيعية حظر التجول الذي أعلنته الحكومة العراقية المؤقتة يوم الاثنين.

وقال الشهود ان اصوات النيران سمعت بعد وقت قليل من حلول الفجر في مدينة الصدر التي تشهد اشتباكات عنيفة منذ يوم الخميس الماضي أيضا. وقالوا ان الدبابات الامريكية وقوات الحرس الوطني العراقي شوهدت تتقدم نحو المنطقة.

وذكر الشهود ان المقاتلين اطلقوا ايضا قذائف مورتر ظهرا على وزارة الداخلية ووزارة الموارد المائية. ولم يتضح على الفور مااذا كانت الهجمات قد أوقعت خسائر في الارواح.

وتسببت الانتفاضة الشيعية في اغلاق عدد من مدن العراق وتحولت الى أصعب اختبار يواجه اياد علاوي رئيس وزراء العراق المؤقت منذ تسلمه السلطة من قوة الاحتلال الذي قادته الولايات المتحدة في 28 يونيو حزيران.

وحذر الكولونيل انتوني هاسلام قائد الوحدة 11 الاستطلاعية التابعة لمشاة البحرية الامريكية في النجف الميليشيا من الاستمرار في استخدام المناطق المقدسة في المدينة خاصة المنطقة المحيطة بضريح الامام علي ومنطقة المدافن كمناطق تنطلق منها الهجمات.

وقال هاسلام "لن نسمح لهم بالاستمرار في تدنيس هذه المواقع المقدسة لاستخدامها كقاعدة تنطلق منها عملياتهم. لن يكون هناك ملاذ امن للسفاحين والمجرمين في النجف."

وكان رئيس الوزراء العراقي المؤقت قد طلب من رجال الصدر الخروج من النجف يوم الاحد لكن الزعيم الشيعي رد في تحد يوم الاثنين متوعدا بمواصلة المقاومة ومتعهدا بالا يرحل قط عن النجف مسقط رأسه.