قوات الاحتلال الاميركية تقتل 97 عراقيا في مذبحتين خلال 24 ساعة

قوات الاحتلال الاميركية تقتل 97 عراقيا في مذبحتين خلال 24 ساعة

ارتكبت قوات الاحتلال الاميركية، خلال اليوم الاخير مذبحتين في العراق، اسفرتا عن قتل 97 عراقيا.

وقالت مصادر عراقية ان القوات الاميركية، قتلت، ظهر اليوم 27 عراقيا في في مدينة بلد، شمال - غرب بغداد، بعد ان قتلت، امس، وفجر اليوم 70 عراقيا زعمت انهم تدربوا في معسكر لحزب البعث.

وقالت المصادر العراقية ان دورية من الدبابات الاميركية واجهت كمينا في مدينة بلد، فاطلقت النيران على باتجاه الكمين وقتلت اربعة مدنيين، ثم استدعت تعزيزات جوية فقامت طائرة اميركية بقصف مجموعة تتألف من 23 عراقيا وقتلتهم.

وكان متحدث باسم جيش الاحتلال الاميركي في العراق قد اعلن، صباح اليوم عن قتل 70 عراقيا في معسكر يزعم الاميركيون انه معسكر تدريب يتبع لحزب البعث العراقي، الذي تعتبره اميركا "حزبا ارهابيا ومخربا"!!

وقال المتحدث العسكري الامريكي ان جنديا امريكيا اصيب في العملية التي بدأت يوم الخميس ولا تزال متواصلة.

وشاركت الفرقة 101 المحمولة جوا في الاغارة على المعسكر.

وأعلن الجيش الامريكي في وقت سابق ان الاغارة على المعسكر الواقع على بعد 150 كيلومترا شمال غربي العاصمة العراقية بغداد يجيء في اطار "الجهد المتواصل للقضاء على أنصار حزب البعث والجماعات المسلحة والعناصر "المخربة" الأخرى" لكنه لم يعط تفاصيل عن المعسكر.

وبدأت العملية في الساعات الاولى من صباح يوم الخميس بشن غارة جوية على المعسكر، تبعتها هجمات جوية وبرية متواصلة.

ويقول القادة الامريكيون ان أنصار نظام صدام حسين يقفون خلف هجمات مميتة على القوات الامريكية في الأسابيع الاخيرة. وقتل نحو 40 جنديا امريكيا في هجمات متفرقة في العراق منذ الاطاحة بصدام قبل شهرين.

وقال قادة امريكيون انه عثر على منشورات في المناطق المضطربة حول بغداد تعرض مكافات على السكان المحليين مقابل قتل القوات الامريكية.

وشنت الولايات المتحدة عملية كبيرة يوم الاثنين ضد جماعات عراقية مسلحة شمالي بغداد.

وقال مسؤولون امريكيون ان عملية "ضربة شبه الجزيرة" هي أكبر عملية امريكية منذ انتهاء الحرب في العراق وان اربعة آلاف جندي قاموا خلالها بتمشيط منطقة قرب نهر دجلة شمال شرقي بلدة بلد المتوتر