قوات الاحتلال الاميركي تواصل حصارها لضاحية الجولان في الفلوجة

قوات الاحتلال الاميركي تواصل حصارها لضاحية الجولان في الفلوجة

اعلن قادة في جيش الاحتلال الاميركي في العراق، ان مشاة البحرية سيواصلون محاصرة ضاحية الجولان في مدينة الفلوجة العراقية " الى ان تتمكن قوات عراقية من فرض الامن عليها".

وقال الميجر براندون مكجوان من مشاة البحرية، اليوم: "سنبقي الحصار لمنع المتمردين من دخول منطقة الجولان او الخروج منها الى ان تستطيع قوات أمن عراقية ادارة نقاط تفتيش في أنحاء المنطقة والاضطلاع بالمسؤوليات الامنية."

وأضاف "وهذا قد يكون اليوم او خلال 30 يوما. من الصعب ان نحدد بدقة."

وتعول مشاة البحرية التي تحاصر الفلوجة على قوات سابقة من الجيش العراقي يقودها محمد لطيف وهو أحد لواءات جيش الرئيس المخلوع صدام حسين للسيطرة على واحدة من أكثر البلدات مقاومة للاحتلال.

وكانت واشنطن تراجعت عن خيارها الاول لاسناد المهمة لقائد سابق في الحرس الجمهوري بعدما شكا الشيعة من انه شارك في قمعهم بشكل دموي عام 1991.

وأمهل قادة مشاة البحرية لطيف فترة محدودة لاعادة الهدوء والسيطرة على المقاومة. وستكون هذه المهمة بالغة الصعوبة في منطقة الجولان وهي معقل المقاومة في شمال غرب الفلوجة .

وقال مكجوان ان القوات العراقية سيطرت على احدى نقاط التفتيش في الجولان منذ سريان اتفاق وقف اطلاق النار ولكن لم يتضح ان كانت قوات من الجيش العراقي السابق أو وحدات من قوات الدفاع المدني العراقي هي التي تديرها.

وأضاف "انها قوات الدفاع المدني العراقي لكن قوات من الجيش السابق قد تعمل معهم."