لارسن: الانسحاب من غزة يجب ان يشكل جزءا من الحل الشامل

لارسن: الانسحاب من غزة  يجب ان يشكل جزءا من الحل الشامل

تباحث رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري مع موفد الامم المتحدة الخاص بعملية التسوية في الشرق الاوسط، تيرى رود لارسن، والممثل الشخصي للامين العام للامم المتحده في لبنان، ستيفان دوميستورا، بشان التطورات الراهنة في جنوب لبنان والاوضاع الاقليمية لا سيما ما يجرى علي الساحة الفلسطينية ، والمستجدات المتعلقة بعملية التسوية.

واطلع الرئيس بري المسؤولين الدوليين علي تفاصيل الانتهاکات والاعتداءات التي ترتکبها قوات الاحتلال الاسرائيلي ضد لبنان وسيادته ، وخرقها الدائم لـ "الخط الازرق " الذى رسمته الامم المتحده علي الحدود اللبنانية الاسرائيلية، کخط انسحاب لقوات الاحتلال في اعقاب اندحارها من لبنان في ايار/ مايو من العام ۲۰۰۰ .

واعلن لارسن انه اطلع الرئيس بري علي نتائج الاجتماع الاخير الذى عقدته اللجنه الرباعيه الدوليه (الامم المتحده والاتحاد الاوروبي وروسيا والولايات المتحده ) في نيويورك ومساعيها لاعاده تحريك خطة "خريطة الطريق ".

وقال لارسن : لقد شددنا خلال اللقاء بشکل خاص علي اعادة تاکيد الامم المتحدة لموقفها بان القضايا النهائية المتعلقة بالمسار الفلسطيني، خصوصا قضية اللاجئين والحدود التي يتم البت فيها خلال المفاوضات بين الطرفين ولا تکون بحکم مسبق من قبل اي طرف بل لا بد ان تستند الي القرارات السابقة لمجلس الامن الدولي .

واعلن لارسن انه عبر باسم الامين العام للامم المتحدة کوفي انان ان الموقف هو انه في حال ارادت اسرائيل تطبيق خطة انسحابها من غزة فيجب ان يکون ذلك جزءا من الحل الشامل في المنطقه اي بما يشمل المسارين اللبناني والسورى .

بعد ذلك التقى لارسن رئيس الحکومه اللبنانية رفيق الحريري وعرض معه تطورات عمليه التسوية في الشرق الاوسط والاوضاع المحلية والاقليمية .

وکان موفد الامم المتحدة الخاص الي عمليه التسويه في الشرق الاوسط "تيرى رود لارسن " وصل الي لبنان اليوم الاثنين في اطار جولة في المنطقه بدأها امس، الاحد، في تل ابيب بلقاء الرئيس الاسرائيلي موشيه کاتساف .