مئات آلاف الشيعة شاركوا في تشييع جثمان آية الله محمد باقر الحكيم في النجف

مئات آلاف الشيعة شاركوا في تشييع جثمان آية الله محمد باقر الحكيم في النجف

شارك مئات الاف الشيعة اليوم (الثلاثاء)، في تشييع جثمان الزعيم الشيعي محمد باقر الحكيم الذي قتل الجمعة في اعتداء بالنجف، الى مثواه الاخير.

وبدأ الموكب الجنائزي مسيرته الحاشدة فجر اليوم من الكوفة، حيث اغتيل الامام علي ابن ابي طالب اول ائمة الشيعة ورابع الخلفاء الراشدين سنة 661. وضربت جموع غفيرة بايديها على صدورها مطلقة صيحات الحزن لمقتل الحكيم و82 شخصا اخرين الجمعة في اعتداء بسيارتين مفخختين في النجف.

وقال الرقيب علي عبد الكظوم من مركز شرطة النجف "يشارك ما لا يقل عن 500 الف شخص في مراسم التشييع وصولا الى ضريح الامام علي".

ووري جثمان الحكيم الثرى في ساحة وسط النجف كان يريد ان يشيد فيها مسجدا وذلك بعد ان تمت الصلاة عليه في ضريح الامام علي.

وتم نشر مئات من عناصر الشرطة العراقية ومن ميليشيات قوات بدر المسلحة التابعة للمجلس الاعلى على طول مسار الموكب الجنائزي البالغ حوالي 15 كلم بين الكوفة والنجف لضمان الامن.

وفي اطار التحقيق في اعتداء النجف اكد مسؤول رفيع المستوى في الشرطة العراقية على علاقة مباشرة بالتحقيق اليوم الثلاثاء اعتقال سعوديين اثنين واربعة عراقيين على علاقة مباشرة باعتداء النجف الجمعة.

وردا على سؤال حول معلومات اشارت الى اعتقال عراقيين فقط اثر الاعتداء في النجف قال "لا لقد اعتقلنا سعوديين اثنين واربعة عراقيين على علاقة مباشرة بالاعتداء".