مبارك يجري مباحثات مكثفة مع قادة عرب ووزراء لمناقشة الاستعدادات للقمة التي عرض استضافتها في مصر

مبارك يجري مباحثات مكثفة مع قادة عرب ووزراء لمناقشة الاستعدادات للقمة التي عرض استضافتها في مصر

صرح مصدر مسؤول في الديوان الملكي ان العاهل الاردني الملك عبد الله، سيغادر البلاد يوم غد الاربعاء، متوجها الى مصر للقاء الرئيس المصري حسني مبارك لتنسيق المواقف بشأن القمة العربية المقبلة.

وقال المصدر ان الملك عبد الله سيقوم بزيارة قصيرة الى شرم الشيخ "في اطار التشاور والتنسيق حول القمة العربية القادمة."

وكانت تونس قد أعلنت تأجيل القمة لاجل غير مسمى وذلك بسبب اختلافات حول الاصلاحات العربية.

الى ذلك قالت سوريا اليوم انها تريد اصلاحا اقليميا يتم وفقا للمعايير العربية وليس مبنيا على الافكار الامريكية، معتبرة ان "اختلافات صحية في الاراء" ينبغي الا تعرقل انعقاد القمة العربية.

وقال مسؤول سورى ان "سوريا تريد انعقاد القمة بأولوياتها الصحيحة التى تتضمن الاصلاحات الداخلية واصلاحات الجامعة العربية ولكن ايضا القضايا الاساسية الاخرى كالعراق والصراع العربي الاسرائيلي."

وقالت تونس انها ارجأت القمة بسبب خلافات طفت على السطح خلال اجتماع وزراء الخارجية حول الاصلاحات الديمقراطية.

ولكن وفودا شاركت في الاجتماع فندت تلك الرواية قائلة ان الخلافات كانت بسيطة وكان من الممكن تذليلها.

وقال المسؤول السوري "في كل اجتماع تحضيري لقمة عربية او غير عربية لابد من وجود وجهات نظر مختلفة حول المواضيع التى تتم مناقشتها. هذه اختلافات صحية في الاراء."

واضاف "نحن في سوريا نريد اتفاقا عربيا على اصلاحات عربية المنشأ بدلا من تلك التى تطرحها جهات خارجية. اقتراحاتهم لاتأخذ في الحسبان قضايا اساسية مثل الصراع العربي الاسرائيلي التى لها اثر على اى توجه عربي للاصلاح الداخلي."

وقال المسؤول السوري "الاعلام يتحدث عن الخلافات ولكن قلة في الاعلام من تحدثوا عن حقيقة اننا توصلنا الى اتفاق حول التوصيات التى كانت سترفع الى القمة."

وكان فاروق الشرع وزير الخارجية السوري قد أعرب عقب مباحثاته مع الرئيس المصري حسنى مبارك عن تفاؤله بقدرة القادة العرب على عقد القمة.

وقال الشرع في تصريحات نقلها التلفزيون المصري عقب اجتماعه مع مبارك في مدينة شرم الشيخ، اليوم، "نحن متفائلون بعقد قمة عربية في القاهرة ونأمل أن تكون هناك استجابة شاملة من الدول العربية."

وكان مبارك قد عرض استضافة مصر للقمة عقب قرار تونس بارجائها.

وقال متحدث باسم الجامعة العربية ان عمرو موسي الامين العام للجامعة سوف يبدأ يوم الجمعة القادم جولة اقليمية يستهلها بزيارة كل من تونس والمغرب والجزائر لمناقشة الجهود الرامية لعقد القمة.


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018