مجلس الامن سيصوت على مشروع قرار جديد حول العراق الاسبوع المقبل

مجلس الامن سيصوت على مشروع قرار جديد حول العراق الاسبوع المقبل

بدأ العراق صباح اليوم بتدمير ستة صواريخ من نوع الصمود-2 وذلك بعد ان توقف عمليات التدمير يوم امس الجمعة. وكان مسؤول عراقي قد اعلن في وقت سابق من يوم امس ان العراق سيستأنف اليوم السبت عمليات تدمير صواريخ الصمود-2 العراقية المحظورة التي كانت قد توقفت يوم امس الجمعة من دون ان يقدم مزيدا من التفاصيل.

يشار هنا الى ان العراق دمر منذ الاول من اذار/مارس الجاري 34 صاروخا في موقع التاجي قرب بغداد، بعد ان اعتبرت الامم المتحدة ان مدى هذه الصواريخ يتجاوز ال150 كلم المسموح بها حسب الاتفاقات الموقعة مع العراق وطالبت بتدمير نحو مائة صاروخ من هذا النوع.

وكان رئيس فرق التفتيش الدولية هانس بليكس قد اكد امس الجمعة امام مجلس الامن الذي انعقد في جلسة علنية في نيويورك، ان "عمليات التدمير هذه تمثل اجراءات اساسية في نزع الاسلحة الاولى منذ منتصف التسعينات".

الى ذلك، اكد وزير خارجية روسيا في لقاء تلفزيوني بثته القنوات التلفزيونية الروسية يوم امس ان قيام الولايات المتحدة بعمل عسكري ضد العراق سيعتبر خرقا للقرارت الدولية ولمبادىء الشرعية الدولية والامم المتحدة " مضيفا " عندما يتم خرق مبادىء الامم المتحدة فعندها على مجلس الامن ان يلتئم ويتباحث بالامر ويتخذ القرارات اللازمة ".

افادت مصادر اعلامية لبنانية اليوم نقلا عن مصادر ديبلوماسية مطلعة في نيويورك ان وزير الخارجية الروسي ايغور ايفانوف ابلغ اللجنة العربية المنبثقة عن قمة شرم الشيخ التي التقاها ان فرنسا وروسيا والصين مصممة على استخدام حق النقض الفيتو ضد مشروع قرار اميركي بريطاني في مجلس الامن يجيز استخدام القوة ضد العراق .

وقالت هذه المصادر ان قرار استخدام الفيتو اتخذ بناء على معلومات اوروبية توافرت حول ضمان واشنطن ولندن تسعة اصوات لمصلحة مشروع القرار

لمزيد من المعلومات حول جلسة مجلس الامن الدولي يوم امس ، الجمعة -اضغط هنا

من جهة اخرى، تعتزم كل من بريطانيا و الولايات المتحدة الامريكية تقدم مشروع قرارهما المشترك الجديد الى مجلس الامن الدولي للتصويت عليه يوم الثلاثاء القادم . ويأمر مشروع القرار الجديد العراق بأن يسلم المفتشين كل الأسلحة المحظورة بموجب قرارات الأمم المتحدة وكذلك المعلومات المتعلقة بتدمير مثل هذه المواد.

ورفض وزير الخارجية الأميركي كولن باول الدعوة التي اطلقها وزير الخارجية الفرنسي القائلة بضرورة عقد اجتماع لرؤساء الدول والحكومات في مجلس الامن للتصويت على مشروع القرار المقترح . يذكر ان وزير خارجية فرنسا كان قد القى يوم امس، الجمعة في جلسة مجلس الامن الدولي التي استمعت الى تقريري بليكس والبرادعي، شديدة اللهجة اكد فيها موقف بلاده الرافض للحرب ضد العراق، وشدد فيها على ان " فرنسا لا يمكنها قبول الاقتراح البريطاني بمنح مهلة نهائية للعراق " وان " هذا منطق الحرب ونحن لا نقبل هذا المنطق".