مجموعة من " الدروع البشرية " البريطانية تغادر بغداد

مجموعة من " الدروع البشرية " البريطانية تغادر بغداد

ذكرت مصادر عربية اليوم ان تسعة ناشطين بريطانيين كانوا قد وصلوا الى بغداد كي يكونوا دروعا بشرية تمنع شن الحرب قد بدأوا في مغادرة العاصمة العراقية عائدين الى بلادهم لانهم قرروا ان وجودهم في العراق اصبح الان بالغ الخطورة على حياتهم.

وقالت المصادر ان هوءلاء الناشطين قرروا العودة الى بلادهم بعدما تلقوا من المسئولين العراقيين انذارا طلبوا منهم فيه اما البقاء والمجازفة بأن يكونوا اهدافا خلال عملية عسكرية امريكية واما مغادرة العراق ...

كما اشارت المصادر الى انهم تأثروا ايضا بتصريح جيفري هون وزير الدفاع البريطاني بان وجودهم في العراق لن يمنع قصف المواقع التي يتمركزون فيها..!

وقالت ان " الحافلة الحمراء " المؤلفة من طبقتين التي وصلت الى العاصمة العراقية قبل خمسة عشر يوما قد سلكت بالفعل طريق العودة الى بريطانيا.

واوضحت ان عشرين ناشطا بريطانيا اخرين مازالوا في بغداد بعد وصول مجموعتين جديدتين الاسبوع الماضي لتكوين الدروع البشرية .