مسؤول عراقي: خط النفط بين العراق واسرائيل لم يعد صالحا للاستخدام

مسؤول عراقي: خط النفط بين العراق واسرائيل لم يعد صالحا للاستخدام

نفى ثامر الغضبان القائم باعمال وزير النفط العراقي، يوم الثلاثاء، ان يكون قد ادلى بتصريحات لصحيفة معاريف الاسرائيلية، على صعيد المنتدى الاقتصادي في الاردن، بأن العراق قد يبيع النفط لاسرئايل ولكن لن يستخدم خط النفط الذي يربط بين الموصل في العراق ومدينة حيفا في اسرائيل. وقال الغضبان ان الخط المقصود لم يعد صالحا للاستخدام.

واضاف الغضبان الذي عينه الامريكيون في منصبه، ان خط الانابيب الواصل بين الموصل وحيفا لم يستخدم منذ ان انشئت إسرائيل في عام 1948 وان معظم اجزائه داخل الاردن لم تعد موجودة وان أجزاء أخرى تستخدم لضخ المياه.

وقال الغضبان للصحفيين "خط الانابيب لم يعد له وجود."

وأضاف انه في كل الاحوال فان قرار بيع النفط العراقي إلى اسرائيل لن يكون قراره هو، بل مسؤولية السلطة او الحكومة العراقية.

ومضى قائلا "هذا قرار سياسي ليس من شأني ويتعين أن يتخذه السياسيون."

وكان وزير المالية الاسرائيلي، بنيامين نتنياهو، قد قال، الاسبوع الماضي ان إعادة فتح خط الانابيب لا يعدو ان يكون مسألة وقت. واضاف ان الحكومة في المراحل الاولى من دراسة إمكانية إعادة فتح خط الانابيب.

وفي أبريل قال مصدر بالحكومة الاسرائيلية ان إسرائيل والاردن سيجريان محادثات بشان إعادة فتح خط الانابيب عقب إنتهاء الحرب في العراق.

لكن وزير الخارجية الاردني مروان المعشر سارع إلى نفي أي اتصال مع إسرائيل بشأن هذه المسألة قائلا ان مثل هذا الحديث "يفتقر إلى الحقيقة".