مشروع البيان الختامي للقمة العربية

مشروع البيان الختامي للقمة العربية

اكد مشروع البيان الختامي للقمة العربية القادمة التي ستعقد في تونس الاسبوع المقبل على عروبة القدس وادانة الاجراءات الاسرائيلية لضمها وتهويدها، كما يدين ارهاب الدولة الذي تمارسه الحكومة الاسرائيلية وموءسساتها العسكرية والتي ادت مؤخرا الى استشهاد الشيخ احمد ياسين الزعيم الروحي لحركة المقاومة الاسلامية / حماس / مطالبا باتخاذ كافة الاجراءات التي تكفل الحماية الدولية للشعب الفلسطينى.

وذكرت وكالة أنباء الشرق الاوسط التي بثت نص مشروع البيان الختامي ان المشروع الذي أعده المندوبون الدائمون لعرضه على وزراء الخارجية العرب خلال اجتماعهم التحضيري للقمة يشير الى ان انعقاد هذه الدورة يمثل انطلاقة جديدة ومنعطفا حاسما في تاريخ العمل العربي المشترك .ويشيد بالتقرير الشامل للسيد عمرو موسى للامين العام لجامعة الدول العربية والذي قدمه عن العمل العربي المشترك.

ويوءكد القادة العرب في مشروع البيان الختامي ضرورة حل مشكلة اللاجئين الفلسطينيين حلا عادلا يتفق عليه، كما يؤكد القادة دعمهم الكامل ايضا ومساندتهم الحازمة لمطلب سوريا العادل وحقها فى استعادة كامل الجولان المحتل، مجددين رفضهم لكل ما تتخذه سلطات الاحتلال الاسرائيلى من اجراءات تهدف الى تغيير الوضع القانونى والطبيعى والديموغرافى للجولان .

وفيما يتعلق بلبنان يوءكد مشروع البيان الختامى دعم القادة العرب الكامل للبنان فى استكمال تحرير اراضيه من الاحتلال الاسرائيلى حتى الحدود المعترف بها دوليا بما فى ذلك مزارع شبعا وفقا لقرارات مجلس الامن الدولى والافراج عن كافة الاسرى والمعتقلين اللبنانيين .

ويوءكد القادة العرب في مشروع البيان الختامي ادانتهم للارهاب الدولى والذى تساهم الدول العربية فى مكافحته بفاعليه ويوءكدون رفضهم ادراج المقاومة على لوائح الارهاب من منطلق ضرورة التفريق بين الارهاب والمقاومة المشروعة ضد الاحتلال الاسرائيلى.

وفى الشان العراقى يعيد القادة العرب التاكيد على وحدة الاراضى العراقية واحترام سيادة العراق واستقلاله مرحبين باعلان مجلس الحكم فى العراق اقرار قانون ادارة الدولة للمرحلة الانتقالية وبالدور المركزى للامم المتحدة فى تهيئة الظروف الكفيلة بانهاء الاحتلال وتنظيم الانتخابات والترحيب بقرارات مجلس الامن ذات الصلة وبخاصة القرار رقم 1511 الذى يدعو الى وضع جدول زمنى لنقل السلطة الى العراقيين.

كما يدعو القادة الى احالة مرتكبى الجرائم بحق الشعب العراقى وضد الانسانية من مسئولى النظام العراقى السابق الى محكمة عراقية وفقا للقانون العراقى وعدم توفير ملاذ امن لهم .

وفى الشان الاماراتى يجدد القادة تاكيدهم المطلق على سيادة دولة الامارات العربية المتحدة الكاملة على جزرها الثلاث " طنب الكبرى وطنب الصغرى وابوموسى /" ويوءيدون كافة الاجراءات والوسائل السلمية التى تتخذها دولة الامارات لاستعادة سيادتها ،ويعرب القادة عن املهم فى ان تعيد ايران النظر فى موقفها الرافض لايجاد حل سلمى لمشكلة الجزر .

ويجدد القادة فى مشروع البيان الختامى دعوتهم لاخلاء منطقة الشرق الاوسط من اسلحة الدمار الشامل وفى مقدمتها السلاح النووى ويوءكدون ان السلام والامن الدائمين فى المنطقة يستلزمان انضمام اسرائيل لمعاهدة عدم انتشار الاسلحة النووية واخضاع كافة منشاتها النووية لنظام الضمانات.

ويستعرض القادة العرب فى مشروع البيان الختامى للقمة الميثاق العربى لحقوق الانسان ويثمنون الجهود التى بذلت فى اعداده وما يهدف اليه من وضع حقوق الانسان فى الدول العربية ضمن الاهتمامات الوطنية الاساسية التى تجعل من حقوق الانسان مثلا سامية اساسية

ويجدد القادة التضامن مع السودان والحرص على وحدته وسيادته ويطالبون الاطراف الاقليمية والدولية دعم المساعى الرامية الى تحقيق السلام والوفاق الوطنى بين ابنائه موءكدين الارادة السياسية للدول العربية فى تقديم الدعم السياسى لدفع عملية السلام .

كما يذكر مشروع البيان الختامى انه استنادا الى ما جاء فى ملحق ميثاق جامعة الدول العربية الخاص بالية الانعقاد الدورى المنتظم لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة يقرر القادة عقد مجلس الجامعة على مستوى القمة الدورة العادية السابعة عشرة فى الجزائر خلال شهر مارس عام 2005 ( قطرياك ) .