معارك في في الفلوجة والرمادي مع جيش الإحتلال الأمريكي

معارك في في الفلوجة والرمادي مع جيش الإحتلال الأمريكي

يكتنف الغموض أنباء الإفراج عن القنصل الإماراتي المختطف في بغداد ناجي النعيمي، بعدما تناقلت وكالات الأنباء معلومات متضاربة عن مصادر في عائلته تشير إلى إطلاق سراحه اليوم أو في غضون الساعات القادمة.

ونقلت وكالة أنباء عالمية عن محمد النعيمي شقيق الدبلوماسي الإماراتي المخطوف قوله إن مصادر إماراتية رسمية أبلغت العائلة إطلاق سراح شقيقه وأنه في طريقه إلى مقر السفارة بالعاصمة العراقية، وأنه سيغادر العراق في وقت لاحق اليوم، مشيرا إلى أن العائلة لا تعرف كيف تمت عملية الإفراج.

ولم يصدر حتى الآن أي تأكيد رسمي بشأن الإفراج عن ناجي النعيمي، لكن مسؤولا إماراتيا قال في وقت سابق إن بلاده تدرس مطالب خاطفي قنصلها في بغداد، بعدما أمهلت الجماعة الخاطفة أبوظبي أمس 24 ساعة لسحب سفيرها من العراق وإغلاق قناة الفيحاء التي تبث من دبي، كشرطين لإطلاق النعيمي.

وبينما تتفاعل قضية الدبلوماسي الإماراتي المختطف شهدت مدينتا الرمادي والفلوجة بمحافظة الأنبار غربي العراق اشتباكات بين قوات الإحتلال الأمريكية ومقاومين.

فقد قتل ثلاثة عراقيين وجرح سبعة آخرون في اشتباكات بين مقاومين وقوات الاحتلال بوسط مدينة الرمادي. وقال مصدر في الشرطة العراقية إن الاشتباكات نشبت بعد انفجار عبوات ناسفة استهدفت دورية عسكرية احتلالية.

وفي مدينة الفلوجة دارت اشتباكات بين مقاومين وجنود الاحتلال استخدمت فيها الأسلحة الخفيفة. هذا ولم تعرف بعد الخسائر البشرية الناجمة عن هذه الاشتباكات. وفي حادث منفصل انفجرت سيارة مفخخة كان يقودها انتحاري قرب نقطة تفتيش للجيش العراقي غرب الفلوجة مما أسفر عن وقوع إصابات بشرية لم يعرف حجمها.

ومنذ صباح اليوم وقعت سلسلة من الهجمات والتفجيرات المتفرقة خلفت عددا من القتلى والجرحى. وعثرت الشرطة على أربعة جثث مجهولة الهوية في بغداد ومنطقة النعمانية جنوب غرب العاصمة.

وفي أعنف تلك الهجمات قال مصدر أمني عراقي إن خمسة عراقيين قتلوا وأصيب ثمانية آخرون بجروح في اشتباك مسلح بين مسلحين يرتدون زي مغاوير الداخلية وأهالي حي الفرات جنوب غرب بغداد.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018