مقتل أكثر من 300 عراقي معظمهم بنيران قوات الإحتلال الأمريكية

مقتل أكثر من 300 عراقي معظمهم بنيران قوات الإحتلال الأمريكية

قالت الشرطة العراقية إن قوات الإحتلال الأمريكية وقوات عراقية قتلت 250 عراقياً في اشتباكات عنيفة اندلعت في شمال النجف الأشرف وتم خلالها إسقاط مروحية احتلالية.

ونقلت وكالة رويترز عن مصدر في الشرطة العراقية قوله إن تلك الاشتباكات دارت في مدينة الزرقاء (20 كلم شمال النجف) واستعملت فيها المدرعات والطائرات الأميركية. كما نقلت عن مصادر سياسية عراقية أن القتلى كانوا عرباً خليطاً من السنة والشيعة.

وكان شهود عيان في النجف قد ذكروا أنّهم رأوا مروحية احتلاية أميركية تسقط ويتصاعد منها الدخان بعد موجةٍ من إطلاق نيران الأسلحة الرشاشة. وقالوا إن المروحية تحطمت وقُتل طاقمها المكون من عنصرين، ولكنّ جيش الإحتلال لم يعقب على تلك الأنباء.

وقال محافظ النجف أسعد أبو كلل إن الاشتباكات دارت بين القوات العراقية، تساندها مروحيات أميركية، مع نحو مائتي "مسلح" معظمهم عراقيون اتخذوا من المزارع الواقعة شمال المدينة مواقع لهم، مؤكدا أنهم يمتلكون أسلحة متطورة بينها صواريخ مضادة للطائرات ومعدات اتصال متطورة.

وقد أسفرت تلك المواجهات أيضا عن مقتل خمسة جنود عراقيين وجرح 15 من عناصر الشرطة بينهم قائدها، وذكرت مصادر أمنية عراقية أن "المسلحين" هاجموا نقطة تفتيش تابعة للشرطة مما دفع قوات الأمن للرد.

وأفاد متحدث باسم الشرطة أنه تم اعتقال خمسة من المسلحين الذين اشتبكوا مع جيش الإحتلال والقوات العراقية.

من جهة أخرى قال جيش الإحتلال في بيان له إن ثلاثة من جنوده قتلوا في مناطق متفرقة من العراق، السبت، وهو ما يرفع عدد الذين قتلوا منذ الخميس إلى عشرة جنود.

وفي تطورات ميدانية أخرى قتل ما لا يقل عن 61 شخصا في أعمال عنف شملت مختلف مناطق العراق، بينهم مستشار في وزارة الصناعة وابنته وعائلة في جنوب بغداد حيث عثرت الشرطة على 54 جثة مساء الأحد.

وفي أكثر تلك العمليات دموية سقط 16 قتيلا على الأقل وأصيب حوالي 30 آخرين بجروح في انفجار سيارتين مفخختين في أحياء في كركوك.

وفي تطور آخر قتل عشرة أشخاص على الأقل وأصيب خمسة آخرون بسقوط عدد من قذائف الهاون على منطقة جرف الصخر الواقعة جنوب غرب بغداد. كما لقي ثمانية أشخاص مصرعهم وأصيب 18 آخرون بجروح في انفجار عبوة ناسفة قرب مدينة الصدر شرقي بغداد.

وبالإضافة إلى الجثث التي عثر عليها في بغداد تم العثور في الكوت (جنوب بغداد) أيضا على خمس جثث مجهولة الهوية، إحداها مقطوعة الرأس، فيما قضى الأربعة بالرصاص بعد تعرضهم للتعذيب.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018