مقتل جندي امريكي في انفجار ببغداد

مقتل جندي امريكي في انفجار ببغداد

أعلن الجيش الامريكي، يوم الجمعة، أن شحنة ناسفة قتلت جنديا أمريكيا وأصابت اثنين أخرين أثناء قيامهم بدورية في احدى ضواحي بغداد، الليلة الماضية.

وقال متحدث عسكري إن الجندي وهو من الشرطة العسكرية كان في دورية في منطقة أبو غريب، الواقعة في غرب العاصمة العراقية، عندما وقع الانفجار في الساعة 10.40 مساء (1940 بتوقيت جرينتش) يوم الخميس.

ولم يتضح نوع الشحنة الناسفة التي استخدمت. وكثيرا ما تصاب الدوريات والقوافل العسكرية بقنابل وضعت على جوانب الطرق.

وبهذا يرتفع إلى 375 عدد الجنود الامريكيين الذين قتلوا في عمليات قتالية منذ بدء الحرب التي قادتها الولايات المتحدة على العراق.
الى ذلك، قال الجيش الامريكي إن الجنرال جون ابي زيد، قائد القوات الامريكية في الشرق الاوسط ،نجا من هجوم بالقذائف الصاروخية تعرض له موكبه في العراق امس الخميس.

وقال البريجادير جنرال مارك كيميت في مؤتمر صحفي "في الساعة 1330 في الفلوجة كان الجنرال ابي زيد والجنرال (تشارلز) سواناك يزوران مجمعا لفرقة دفاع مدني عراقية محلية عندما اطلقت ثلاث قذائف صاروخية على قافلتهما من فوق اسطح مباني قريبة."

وتعد الفلوجة الواقعة على مسافة 50 كيلومترا غرب بغداد معقلا للانشطة المناهضة للأمريكيين في العراق وهي احد اضلاع ما يسمى بالمثلث السني قاعدة نفوذ الرئيس السابق صدام حسين.

ويعد ابي زيد ثالث أرفع مسؤول امريكي ينجو من هجوم يستهدفه في العراق. والمسؤولان الاخران هما بول بريمر الحاكم المدني للعراق الذي تعرضت قافلته لهجوم في ديسمبر كانون الاول، ووبول ولفوفيتز مساعد وزير الدفاع الامريكي حيث هوجم الفندق الذي كان يقيم فيه في بغداد بالصواريخ.

وقال كيميت ايضا إن ثماني قذائف مورتر سقطت يوم الخميس على قاعدة امريكية في بغداد مما ادى لإصابة ثلاثة جنود باصابات طفيفة.