مقتل 11 لبنانيًا بغارة اسرائيلية على الشمال لبنان وقصف مكثف للضاحية الجنوبية

مقتل 11 لبنانيًا بغارة اسرائيلية على الشمال لبنان وقصف مكثف للضاحية الجنوبية

قالت مصادر طبية لبنانية ان احد عشر مدنيا قتلوا وجرح تسعة آخرون فجر الجمعة في غارة جوية اسرائيلية على جسر في شمال لبنان. في الوقت نفسه ، اعلنت قوى الامن اللبنانية ان الطيران الحربي الاسرائيلي قصف فجر اليوم الضاحية الجنوبية لبيروت, معقل حزب الله وشن غارات في شرق لبنان.

وقال المصدر ان المقاتلات الاسرائيلية شنت عدة غارات متتالية على الضاحية, بدون ان يتمكن من تحديد ما اذا كانت احياء جديدة استهدفت بالقصف. وكان الطيران الاسرائيلي القى امس الخميس منشورات طلب فيها من سكان حي السلم وبرج البراجنة والشياح في الضاحية الجنوبية, مغادرة منازلهم محذرا من ان الجيش الاسرائيلي سوف يوسع عملياته على العاصمة.

وفي شرق لبنان قصفت الطائرات الاسرائيلية مجددا الطريق المؤدي الى مركز المصنع الحدودي على الطريق الدولي بين بيروت ودمشق وطريق القاع الذي يربط لبنان بمدينة حمص في سوريا شمالا.

من جانبه ، اعلن وزير الداخلية اللبناني بالوكالة احمد فتفت مساء الخميس ان الجنود الاسرائيليين الذين يحتلون ثكنة الجيش اللبناني في بلدة مرجعيون بجنوب لبنان, قد يغادرونها قريبا

وقال "هناك في الثكنة 350 رجل امن موزعين مناصفة بين الامن الداخلي وقوى المكافحة في الجيش اللبناني وهم مسلحون فقط باسلحة فردية لان مهامهم لم تكن مهاما قتالية بل كان اكثرها ذات طابع انساني لمساعدة المقيمين في تلك المناطق".

واضاف "يبدو من الاتصالات التي شملت وزيرة الخارجية الاميركية (كوندوليزا رايس) والمسؤولين الفرنسيين على اعلى مستوى وعلى اكثر من جبهة (...) ان هناك املا كبيرا بان يغادروا الثكنة دون المس باحد من الامنيين".

واضاف فتفت ان الاسرائيليين "يقولون انهم يقومون بعملية تفتيش وبحث عن اسلحة ثقيلة قد تشكل عليهم خطرا او مقاومون في الثكنة". واضاف "لكن انطباعنا الاول انهم ربما ارادوا ان يستعملوا ثكنة مرجعيون نوعا من الدرع البشري".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018