مقتل 26 جندياً من جنود الإحتلال الأمريكي في العراق خلال 24 ساعة..

مقتل 26 جندياً من جنود الإحتلال الأمريكي في العراق خلال 24 ساعة..

ارتفع عدد قتلى جيش الإحتلال الأمريكي في الساعات الـ 24 الأخيرة في العراق إلى 26 قتيلاً، وذلك بعد أن أعلن جيش الإحتلال، اليوم الأحد، عن مقتل خمسة جنود أمريكيين في معارك في محافظة الانبار.

وقال جيش الإحتلال ان أربعة جنود وجندى من مشاة البحرية لقوا حتفهم يوم السبت "متأثرين بجراح أُصيبوا بها في محافظة الانبار".

وكان قد أعلن جيش الإحتلال الأميركي مقتل 21 من جنوده بالعراق خلال الـ24 ساعة الماضية في أكثر الأيام دموية لقوات الإحتلال الأميركية منذ عامين، في وقت صعّد الديمقراطيون بالكونغرس من معارضتهم لقرار الرئيس جورج بوش إرسال أكثر من عشرين ألف جندي إضافي لتعزيز الأمن في بغداد والأنبار.

وفي أحدث الهجمات قتل خمسة من جنود الإحتلال، وأصيب ثلاثة آخرون، في هجوم استهدف مكتب التنسيق الأمني الأميركي العراقي المشترك بمقر محافظة مدينة كربلاء جنوبي العراق الليلة الماضية.

وقال بيان عسكري لقوات الإحتلال إن من وصفهم بـ"مليشيات مسلحة غير قانونية" هاجمت المبنى بالقنابل والقذائف الصاروخية والأسلحة الخفيفة، أثناء اجتماع بين الأميركيين والعراقيين لبحث تأمين المدينة والمشاركين في ذكرى عاشوراء التي تحل بعد أيام قليلة.

وذكر مسؤول محلي داخل المبنى أن "مسلحين"، في قافلة عربات رباعية الدفع لا تحمل أي علامة، اشتبكوا مع الجنود الأميركيين الذين كانوا يحرسون المبنى.

وسبق هذا الحادث إعلان جيش الإحتلال الأميركي مقتل 13 عسكريا أمس السبت في حادث تحطم مروحية بمدينة بهرز جنوب مدينة بعقوبة شمال شرق بغداد.

ولم يقدم بيان جيش الإحتلال مزيدا من التفاصيل عن الحادث، واكتفى بالقول إن جميع ركاب الطائرة بمن فيهم طاقمها هم عسكريون.

وعن تفاصيل سقوط المروحية، قالت وكالة قدس برس إن نيران رشاشات أطلقت من بساتين بهرز على إحدى المروحيات وأصابتها إصابة مباشرة أدت إلى سقوطها. وقال أهالي المدينة إن البحث جار حاليا في البساتين ونهر المدينة حيث يعتقد أن عددا من الجنود سقطوا فيه.

كما أعلن جيش الإحتلال مقتل ثلاثة من جنوده في بغداد والموصل والفلوجة، أحدهم لقي مصرعه السبت واثنان سقطا الجمعة، كما أصيب ثلاثة آخرون بهجمات أخرى متفرقة.

وتعد خسائر أمس ثالث أعلى حصيلة ليوم واحد بصفوف قوات الإحتلال الأميركية منذ غزو العراق في مارس/ آذار 2003. فقد لقي 37 جنديا أميركيا حتفهم يوم 26 يناير/ كانون الثاني 2005، فيما تكبدت تلك القوات 28 قتيلا باليوم الثالث من الغزو يوم 23 مارس/ آذار 2003.

على الجانب العراقي، قتل عشرون شخصا بينهم 11 في سلسلة هجمات طالت عناصر بالشرطة أحدهم ضابط برتبة مقدم في بغداد حيث عثر مساء أمس على 29 جثة بمناطق متفرقة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018