مقتل 29 عراقياً وإصابة أكثر من 50 آخرين ومقتل 5 من جنود الإحتلال الأمريكي

مقتل 29 عراقياً وإصابة أكثر من 50 آخرين ومقتل 5 من جنود الإحتلال الأمريكي

قتل 22 عراقيا في تفجيرين انتحاريين أحدهما وقع بضواحي مدينة بعقوبة شمال شرقي العاصمة بغداد والآخر وقع بمدينة البصرة جنوبي البلاد، فيما قضى أربعة من عناصر جيش المهدي باشتباكات في بغداد.

فقد لقي 12 عراقيا مصرعهم وأصيب 20 آخرون بانفجار عبوة ناسفة بعد ظهر الجمعة أمام أحد المساجد بالقرب من بعقوبة. وأوضح مصدر أمني أن العبوة انفجرت أمام المدخل الخلفي لمسجد هبهب الكبير بحي العصري وسط منطقة هبهب أثناء خروج المصلين منه بعد أداء الصلاة.

وفي البصرة، قتل 10 عراقيين وأصيب 18 آخرون عندما فجر انتحاري سيارة مفخخة وسط المدنيين بسوق بالقرب من محطة وقود البشار في قلب المدينة.

من جهة أخرى، شهدت بغداد -لأول مرة منذ شهور عدة- حرب شوارع حيث اندلعت اشتباكات بين عناصر من جيش المهدي (التابع لحركة مقتدى الصدر) ومسلحين مما أسفر عن مقتل أربعة من أعضاء جيش المهدي.

وعلى إثر ذلك تدخلت الشرطة فتعرضت بدورها لإطلاق نار قبل أن تتدخل وحدات الجيش مدعومة بمروحيات احتلالية أميركية لتطوق المنطقة القريبة من مسجد براثا وسط العاصمة. وقد أصيب في الاشتباكات شرطي وثمانية جنود عراقيين.

وفي نفس المنطقة قتل مدني عراقي وأصيب ثلاثة آخرون عندما فتح مسلحون النار على سيارات مصلين كانوا يتجهون كذلك إلى مسجد براثا.

وفي كركوك شمال شرق بغداد، قتل اثنان من شرطة المرور وأصيب ثالث على يد مسلحين.

ومن جهته أعلن جيش الإحتلال الأمريكي مقتل خمسة من جنوده خلال الساعات الـ48 الماضية في العراق. فقد قتل جنديان في ساعة مبكرة من صباح الجمعة عندما اصطدمت سيارتهما بقنبلة زرعت على جانب طريق جنوب شرق بغداد.

وقتل اثنان من مشاة بحرية الإحتلال الأميركية بعمليات عسكرية بمحافظة الأنبار غرب العاصمة العراقية يومي الأربعاء والخميس.

ولقي جندي احتلالي حتفه في حادث، زعم أنه غير عسكري مساء الأربعاء الماضي حسب بيان عسكري للإحتلال. وبذلك يصل عدد القتلى في صفوف الإحتلال الأميركي منذ الغزو إلى نحو 2512، حسب الإحصاءات الرسمية الأميركية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018