مقتل 3 جنود أمريكيين في مواجهات بالعراق

مقتل 3 جنود أمريكيين في مواجهات بالعراق

أكدت مصادر عسكرية أمريكية أن ثلاثة جنود أمريكيين قد قتلوا، وأصيب أثنان آخران نتيجة لمواجهات شهدتها مدينة الكوفة، وانفجار عبوة ناسفة في بغداد مساء الأحد.

وأكد مركز المعلومات التابع لقوات الاحتلال أن جنديين قد قتلا في المواجهات التي وقعت بين القوات الأمريكية ومقاتلين مواليين لرجل الدين الشيعي مقتدى الصدر بمدينة الكوفة.

وقالت المصادر إن المواجهات وقعت، على الرغم من وجود اتفاق وقف إطلاق النار مدته ثلاثة أيام، بينما كانت القوات الأمريكية تقوم بمهمة استطلاعية داخل المدينة.

أما في بغداد، فقد لقي جندي أمريكي مصرعه، وأصيب أثنان آخران بعد أن تعرضت سيارة تحمل مجموعة من الجنود لانفجار عبوة ناسفة جنوب بغداد.

ومن جانبه، أدعى الكولونيل بات وايت، قائد القوات الأمريكية التي دخلت الكوفةان 100 من جنود الكتيبة 237 المدرعة، دخلوا المدينة لتقدير عدد المسلحين الموالين للصدر في المدينة، وأماكن تواجدهم.

وأعرب وايت عن اعتقاده بأن 45 من المسلحين العراقيين قد لقوا مصرعهم خلال المواجهات، وإن كانت لا توجد أي تقديرات تشير لعدد الموالين للصدر الذين شاركوا في تلك المعارك.

ومن جهته ذكر الشيخ أحمد الصيباني المتحدث باسم الصدر أن "قوات الاحتلال الأمريكي التي استخدمت الدبابات والمروحيات دخلت المدينة من ثلاثة محاور، الأول من جهة المعسكر الأمريكي بين النجف والكوفة، والثاني من جهة مسجد السهيل، والثالث من جهة مدينة خارج الكوفة."

وقد قامت القوات الأمريكية خلال العملية بتفتيش مركزا للشرطة يعتقد أنه مقر لعناصر من المسلحين العراقيين الذين يقومون بمهاجمة قاعدة عسكرية أمريكية قريبة من المدينة.

وأشار وايت إلى أن القوات الأمريكية تعرضت لإطلاق نيران من أسلحة خفيفة عند دخولها للمدينة، وأن دبابة أمريكية أصيبت بصاروخ خلال المعركة التي استمرت لمدة ساعة تقريبا.

وقد عادت القوات الأمريكية المحتلة لمواقعها بعد انتهاء العملية التي أطلقت خلالها عشرات من قذائف الدبابات بخلاف كميات كبيرة من ذخائر الأسلحة الآلية.