مقتل 4 من القوات متعددة الجنسيات في بلدة الخيام في لبنان بقصف إسرائيلي وأنان يصفه بـ "المتعمد"..

مقتل 4 من القوات متعددة الجنسيات في بلدة الخيام في لبنان بقصف إسرائيلي وأنان يصفه بـ "المتعمد"..

تعرض مقر قوة المراقبة الدولية بجنوب لبنان ليلة أمس لقصف الحربية الإسرائيلية، ما أدى إلى سقوط 4 قتلى من صفوف القوات متعددة الجنسيات المتواجدة في الجنوب اللبناني، وهم كندي وصيني ونمساوي وفنلندي، ووقوع إصابات أخرى.

وقالت مصادر أمنية لبنانية إن 4 من عناصر قوة المراقبة الدولية لقوا مصرعهم، وقال المتحدث باسم القوة الدولية بجنوب لبنان "اليونيفيل"، ميلوس ستروغر، إن قذيفة استهدفت مقر القوات التابعة للأمم المتحدة في بلدة الخيام الذي تشغله قوة هندية بشكل مباشر.

وأشار ميلوس إلى أن المناطق المحيطة بالموقع نفسه تعرضت لنحو 14 حادثة قصف وإطلاق نار. وأضاف أن القصف ضرب مبنى يتبع لقوات "اليونفيل" مكون من بيت وملجأ.

وأعرب أنان في بيان نشر في العاصمة الإيطالية روما عن "صدمته" إزاء القصف الذي وصفه بالمتعمد.

وقال قبيل عقد اجتماع حول الأزمة اللبنانية "أنا مصدوم ومضطرب في العمق من قصف القوات الإسرائيلية على ما يبدو مركزا لمراقبي الأمم المتحدة في جنوب لبنان.

ودعا أنان الحكومة الإسرائيلية إلى إجراء تحقيق معمق في هذا الحادث المقلق، وطلب من إسرائيل التوقف عن استهداف القوات الدولية.

ومن جهتها طلبت بكين اعتذارا بعد مقتل أربعة مراقبين دوليين احدهم صيني في لبنان.

وقد اعتذرت إسرائيل الليلة عن ما اعتبرته " حادثا" ورفضت أقوال عنان حول "استهداف متعمد"!

وقال الجيش الإسرائيلي إن سلاح الحربية ضرب عن طريق الخطأ مقرا يتبع لمراقبي الأمم المتحدة، وزعمت أنه كان قريبا من موقع يتبع لحزب الله.

وأعلنت إسرائيل أنها ستحقق في الهجوم، وطالب سفير إسرائيل في الأمم المتحدة من الأمين العام للأمم المتحدة "الاعتذار" على أقواله التي وصفها بأنها " تسيء إلى العلاقة بين إسرائيل والأمم المتحدة"!!

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018