مقتل 44 عراقيا بهجمات وتعزيزات أميركية إلى بغداد

مقتل 44 عراقيا بهجمات وتعزيزات أميركية إلى بغداد

ارتفعت حصيلة ضحايا الهجوم الذي استهدف مجلس عزاء في مدينة تكريت شمال بغداد, إلى 15 قتيلا وثلاثين جريحا, حسبما أفادت الشرطة المحلية.

وسقط هؤلاء الضحايا عندما فجر انتحاري نفسه في قاعة وسط المدينة كانت تضم المعزين بوفاة والد عضو المحافظة صعب عبد البداوي. ووصل الانتحاري في سيارة محملة بالمتفجرات، ثم ترجل منها وفجر نفسه وسط المعزين.

ويتوقع أن ترتفع حصيلة القتلى لأن عددا كبيرا من الضحايا لايزالون تحت الأنقاض بسبب انهيار سقف القاعة, فيما تتباطأ أعمال الإغاثة لأن سيارة الانتحاري لاتزال موجودة في مكان الهجوم.

في الفلوجة قتل مسلحون الشيخ علي حسين شلش العضو في هيئة علماء المسلمين. وفي بغداد قتل شرطي وأصيب خمسة في اشتباكات مع مسلحين عند أطراف المدينة. وقتل جنود أميركيون مسلحا في غارة قرب بيجي استهدفت مجموعة يعتقد أنها شنت هجوما أسفر عن مقتل خمسة جنود عراقيين.

كما قتلت القوات الأميركية مسلحا واعتقلت 11 آخرين في غارات قرب التاجي. وعثرت الشرطة العراقية على جثتين في الدورة وجثة ثالثة في الغزالية ببغداد. كما قتل مدني بانفجار قنبلة زرعت في حافلة صغيرة في بغداد الجديدة. وفي الكرادة توفي أربعة أشخاص متأثرين باصابات لحقت بهم في هجوم تفجيري بحي الكرادة الثلاثاء الماضي.

وفي الإسحاقي قتل أربعة من سائقي الشاحنات ودمرت شاحناتهم عندما هاجم مسلحون قافلة كانت تنقل أسلاكا شائكة لقاعدة عسكرية أميركية.

وعثرت الشرطة العراقية على 12 جثة في محيط العاصمة بينها جثة امرأة من حي الشعلة, وقالت إن جثث الرجال تحمل آثار تعذيب, وأطلقت النار على الضحايا الـ12 في الرأس. وانتشلت الشرطة العراقية أربع جثث من نهر دجلة في الصويرة كلها موثقة الأيدي ومعصوبة الأعين وبها آثار طلقات نارية

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018