مقتل51 عراقياً و 3 من جنود الإحتلال الأمريكي..

مقتل51 عراقياً و 3 من جنود الإحتلال الأمريكي..

أعلن جيش الإحتلال الأميركي مقتل ثلاثة من جنوده وإصابة اثنين آخرين في معارك مع مقاومين في بغداد أمس الأحد. ويرتفع بذلك إلى 2876 عدد جنود الإحتلال الأميركيين الذين قتلوا في العراق منذ غزوه في مارس/آذار 2003.

وأعلنت مصادر في الشرطة العراقية مقتل ثمانية بانفجار سيارة مفخخة وسط سوق شعبي جنوب بغداد. وقتل وجرح عشرات آخرون في هجمات بقذائف الهاون واشتباكات بين الشرطة و"مسلحين".

وأعلن مصدر أمني أن مسلحين خطفوا أمس 21 شخصا من منازلهم في ناحية كنعان التابعة لمحافظة ديالى (شمال شرق بغداد) واقتادوهم إلى جهة مجهولة.

من جهة ثانية قالت شرطة بعقوبة إنها عثرت على جثث 25 شخصا معصوبة الأعين ومصابة بأعيرة نارية في الرأس. كما عثر على 11 جثة قرب بلدة الحقلانية غربي بغداد. وفي البصرة قتل خمسة أشخاص بينهم امرأة بعد أن اختطفهم مسلحون يرتدون زي الشرطة.

وفي محاولة لوقف هذا التدهور تشهد عواصم المنطقة هذه الأيام تحركات دبلوماسية لعل أبرزها المحادثات التي يجريها اليوم في طهران الرئيس العراقي جلال الطالباني، ولقاء الرئيس الأميركي جورج بوش ورئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في الأردن بعد غد الأربعاء.

واستبق الرئيس الإيراني زيارة الطالباني بإعرابه مجددا عن استعداد بلاده "لانتشال" الولايات المتحدة وبريطانيا من "مستنقع" العراق لكن شريطة تغيير واشنطن ولندن لسياستهما وتخليهما عن منطق القوة، وسحب البلدين لقواتهما من الأراضي العراقية.

ودعا أحمدي نجاد في كلمة أثناء عرض لمليشيا الباسيج أمس شعوب الشرق الأوسط إلى العمل سويا "لطرد المحتلين" الأجانب معتبرا أن وجودهم هو مصدر النزاعات في المنطقة.

تأتي هذه التصريحات وسط تزايد النداءات لواشنطن بالاستعانة بإيران وسوريا للمساعدة في تحقيق الاستقرار الأمني والسياسي بالعراق.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018