نجاد: يجب تعزيز دور حركة عدم الانحياز وأن تلعب دورها بشكل أكثر فعالية..

نجاد: يجب تعزيز دور حركة عدم الانحياز وأن تلعب دورها بشكل أكثر فعالية..

ومن المقرر ان يناقش أكثر من 40 رئيس دولة وحكومة، يشاركون في مؤتمر قمة دول عدم الانحياز، الذي تعقد أعماله في كوبا، وثيقة تؤيد حق إيران في التكنولوجيا النووية ووثيقة أُخرى تنتقد بحدة الحرب التي شنتها إسرائيل في لبنان في الآونة الأخيرة.

وتسعى ايران وفنزويلا ودول أخرى معارضة للسياسة الأمريكية الى إنشاء جبهة مشتركة في اجتماع قمة دول عدم الانحياز التي عجز الرئيس الكوبي فيدل كاسترو عن رئاستها بسبب مرضه.

وقد تثير هذه الحملة المناهضة لأمريكا استياء دول أُخرى مشاركة في اجتماع القمة مثل الهند وباكستان اللتين أقامتا علاقات أوثق مع واشنطن منذ هجمات 11 سبتمبر ايلول عام 2001.

ويهيمن على اجتماع القمة تساؤل بشأن ما اذا كان كاسترو سيقوم بأول ظهور علني له منذ إجراء جراحة عاجلة له لوقف نزيف في الأمعاء أواخر يوليو تموز وتسليم السلطة بشكل مؤقت لشقيقه راؤول كاسترو.

وعرض التلفزيون الرسمي كاسترو البالغ من العمر 80 عاما وهو يحيي صديقه وحليفه الرئيس الفنزويلي هوجو شافيز مما أثار أقاويل عن احتمال ان يقوم بظهور مثير في اجتماع القمة.

وأبلغ وزير الخارجية الكوبي فيليب بيريس روكي المندوبين يوم الجمعة ان صحة كاسترو"تتحسن بشكل متواصل" ولكنه قال ان"الاطباء أصروا على ان يبقى مستريحا ومن ثم فلن يرأس الوفد الكوبي في اجتماع القمة."

وفي غياب كاسترو رأس راؤول كاسترو اجتماع القمة في ظهور نادر لواحد من الشخصيات ولكن القليلة الظهور في كوبا.

وتحاول حركة عدم الانحياز ان تعيد تحديد دورها في عالم تهيمن عليه الولايات المتحدة على نحو متزايد ولا تحظى بتأييد بين دول نامية كثيرة.

ويأتي اجتماع قمة عدم الانحياز في إطار نفاد صبر بين بعض من أعضائها البالغ عددهم 118 لإصلاح الأمم المتحدة التي من المقرر ان تعقد جمعيتها العامة في نيويورك هذا الاسبوع.

وقال الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد ان"الولايات المتحدة تحول مجلس الأمن إلى منبر لفرض سياساتها..علينا تعزيز حركة عدم الانحياز ويجب أن تلعب دورها بشكل أكثر فعالية."

ودعت فنزويلا اجتماع القمة لحث للتصويت لها للفوز بمقعد في مجلس الامن الدولي في مواجهة المعارضة الامريكية، ودعا ثابو مبيكي رئيس جنوب افريقيا إلى اصلاح إجراء إصلاحات في الامم المتحدة.

وقال رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ ان مكافحة الإرهاب لابد وان تدرج ايضا على جدول اعمال القمة.

وقال في كلمة ان اجتماع القمة"لا يمكنه ان يتعمد ألا يكون واضحا بشأن موضوع الارهاب. ولابد وان تصدر منا رسالة مفادها اننا متحدون في رغبتنا وتصميمنا على اكتشاف بلاء الارهاب والتخلص منه."

وقال الرئيس الباكستاني برويز مشرف ان من الخطأ والخطر اعتبار الدول الاسلامية المصدر الوحيد للارهاب.

واضاف"استراتيجية (حركتنا) لابد وان تعارض بشكل واضح الاتجاهات الشريرة لربط الارهاب بالاسلام والتمييز في المعاملة ضد المسلمين والذي اثار نفورا ينذر بسوء بين الغرب والعالم الإسلامي."


"رويترز"

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018