مظاهرات في الدّار البيضاء تندّد بدعوة البرلمان الأوروبي فتح تحقيق دولي حول أحداث العيون

مظاهرات في الدّار البيضاء تندّد بدعوة البرلمان الأوروبي فتح تحقيق دولي حول أحداث العيون

 

تظاهر المغاربة الأحد في الدار البيضاء، منددين بدعوة البرلمان الأوروبي إلى تحقيق دولي حول عملية إزالة مخيم في الصحراء الغربية.

وسارت حشود كثيفة رفعت أعلاما مغربية، وصورا للملك محمد السادس، بدون حادث يذكر، في شوارع عاصمة البلاد الاقتصادية.

وأكد وزير الشؤون الادارية، سعد العلمي، أن "أكثر من مليون متظاهر شاركوا في هذه المسيرة" التي دعت إليها الأحزاب الأساسية الممثلة في البرلمان.

وفي 25 تشرين الثاني/نوفمبر، دعا البرلمان الأوروبي في بيان أصدرته الأمم المتحدة، إلى التحقيق في "الحوادث العنيفة" التي وقعت في الثامن من تشرين الثاني/نوفمبر في الصحراء الغربية، عندما قامت القوات المغربية بإزالة مخيم كان يقيم فيه نحو 15 ألف صحراوي.

ودعا منظمو التظاهرة إلى الاحتجاج على هذا القرار الذي اعتبروه "منحازا وظالما".

وردد المتظاهرون شعارات رافضة لهذا القرار الذي اقترحه الحزب الشعبي الإسباني، واعتبروه "فاشيا".

وشارك في المسيرة وزراء وقادة أحزاب ونقابيون، وناشطون من مختلف التيارات السياسية، لاسيما الاسلاميين.

وصرح عبد الإله بنكيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية (إسلامي معارض)، لوكالات الأنباء قال: "إنني معجب بهذه الحشود التي استنكرت القرار المتسرع للبرلمان الأوروبي، والدور السلبي الذي أداه الحزب الشعبي الإسباني".

وجرت التظاهرة عشية الزيارة التي سيقوم بها وزير الخارجية المغربية، الطيب الفاسي الفهري، لستراسبورغ، وذلك "لشرح موقف المغرب للنواب الأوروبيين".

وضم المغرب الصحراء الغربية في 1975، وتطالب جبهة البوليساريو مدعومة بالجزائر باستقلالها عبر استفتاء حول تقرير المصير، في حين يقترح المغرب حكما ذاتيا تحت سيادته ويرفض منحها الاستقلال.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018