إيران تحاول تجنيد بدو سيناء لدعم غزّة عسكريّا واقتصاديّا، ومصر تنجح في منعها

إيران تحاول تجنيد بدو سيناء لدعم غزّة عسكريّا واقتصاديّا، ومصر تنجح في منعها

أفادت برقيّة دبلوماسيّة أمريكيّة مسربة، نشرها موقع ويكيليكس، أنّ إيران تحاول تجنيد بدوٍ في شبه جزيرة سيناء، للمساعدة في تهريب أسلحة إلى قطاع غزة المحاصر، وذلك وفق أقوال رئيس المخابرات المصرية، الذي أبلغ مسؤولين أمريكيين بذلك العام الماضي.

وجاء في البرقية التي يرجع تاريخها إلى إبريل/نيسان 2009، أن مصر حليفة الولايات المتحدة، شعرت بالخوف من تزايد النفوذ الايرانيّ في الشرق الأوسط، واحتمال أن تتمكّن إيران من الحصول على أسلحة نووية.

وأوضحت  البرقية  أيضًا أنّ رئيس المخابرات المصريّة، عمر سليمان، عبّر "عن قلقله إزاء المحاولة الأولى لحزب الله لتشكيل خليّة داخل مصر، وأشار لنا إلى أنّ إيران تحاول أيضًا تجنيد الدعم من بدو سيناء، وقال إنّ ذلك من أجل تسهيل تهريب أسلحة إلى غزة."

الرّئيس المصري يرى بإيران تهديدًا طويل الأجل

وأضافت البرقيّة أنّ الرئيس المصري، حسني مبارك، سيكون "مستعدًا للتّسليم بسهولة، بأنّ البرنامج النووي الايرانيّ تهديد استراتيجيّ ووجوديّ لمصر والمنطقة، إذ أنه يرى بهذا التّهديد طويلَ الأجل نسبيًّا."

واستدركت البرقيّة قائلة، إنّ "ما استحوذ على اهتمامه (حسني مبارك) بصورة فوريّة، هو تحركات إيران غير النوويّة المزعزعة للاستقرار، مثل الدّعم لحماس، والهجمات الاعلاميّة، وتهريب الأسلحة والأموال بصورة غير قانونية؛ فكلّ ذلك يضيف في ذهنه كسألة النّفوذ الايرانيّ الذي ينتشر كالسّرطان من دول الخليج العربيّة إلى المغرب."

ونقلت برقيّة أخرى منفصلة، نشرها موقع ويكيليكس في وقت سابق، عن مبارك قوله لمسؤولين أمريكيين، إن مصر قد تضطر لتطوير أسلحة نوويّة إذا فعلت إيران ذلك.

المساعدات الإيرانيّة لحماس تصل إلى 25 مليون دولار، ومصر تمنع دخولها لغزّة

وأضافت أنه، وحسب سليمان "فقد حاولت إيران مرات عديدة دفع مرتبات لكتائب القسّام (الجناح العسكري لحماس)، لكن مصر نجحت في منع الأموال من الوصول إلى غزّة."

وذكرت البرقية أنّ سليمان أشار إلى أن الدعم المالي الإيراني لحماس "يصل إلى 25 مليون دولار شهريّا، لكنّ مصر (ناجحة) في منع دخول الدّعم الماليّ إلى غزّة عبر مصر."

وقالت البرقية أنّ وزير الداخليّة، حبيب العادلي، وصف جهود مصر لمكافحة تهريب الأسلحة على الحدود المصريّة السودانيّة بأنّها "صعبة".

رئيس المخابرات المصريّة، عمر سليمان

وأضافت البرقيّة أيضًا: "في مارس أبلغنا (العادلي)، أن الشرطة المصرية قتلت مهربي أسلحة أثناء محاولتهم نقل أسلحة من السّودان إلى مصر."

ونقلت تقارير إعلاميّة عن مسؤولين أمريكيين قولهم، إنّ إسرائيل قصفت العام الماضي قافلةً من الأسلحة الايرانيّة في السّودان، كانت في طريقها لحركة حماس الفلسطينيّة في غزة.

هذا وقطعت إيران ومصر العلاقات الدّبلوماسيّة بينهماعام 1980، عقب الثورة الاسلاميّة في إيران، واعتراف مصر بإسرائيل، وما زال البلدان يختلفان بشأن قضايا مثل عمليّة السّلام بالشّرق الأوسط، والعلاقات مع إسرائيل والولايات المتّحدة.

وتختلف مصر مع إيران أيضًا بسبب تمسّك الأخيرة بالإشادة بخالد الاسلامبولي، الّذي اغتال الرّئيس المصريّ الرّاحل أنور السادات، عام 1981، عقب اتّفاق السّلام مع إسرائيل.

وأدانت مصر في إبريل/نيسان الماضي، 26 رجلاً قالت إنّ لهم صلة بجماعة حزب الله اللبنانية، التي تدعمها إيران، واتّهمتهم بالتّخطيط لهجمات في مصر.

وقد وصف زعيم حزب الله، حسن نصر الله، الأحكام بأنها "سياسية وجائرة"، وبالمقابل تقول إيران إنّ دعمها لحزب الله سياسيّ، وأنّ دعمها لحماس هو دبلوماسيّ فقط.