قوات سورية تداهم بلدة قرب بانياس... وإطلاق سراح 190 معتقلاً

قوات سورية تداهم بلدة قرب بانياس... وإطلاق سراح 190 معتقلاً

دبابة في مدينة بانياس السورية، الأحد (رويترز)

قال نشطاء في مجال حقوق الانسان على اتصال بسكان في بلدة البيضا قرب مدينة بانياس السورية إن قوات الأمن في سوريا داهمت البلدة اليوم الثلاثاء وأن دوي اطلاق النار سمع.

وأضافوا أن الشرطة السرية السورية وجنودا يحيطون ببلدة البيضا الواقعة على بعد عشرة كيلومترات جنوبي بانياس. وكان سكان في البلدة قد شاركوا في احتجاجات ببانياس يوم السبت حيث حملوا نعوشا بيضاء خاوية تعاطفا مع 200 شخصا يقدر أنهم قتلوا في احتجاجات تنادي بالديمقراطية في سوريا.

وقال ناشط ان بعض سكان البيضا القريبة من ساحل البحر المتوسط يملكون أسلحة وبدا أن مواجهة مسلحة نشبت. وتابع::"تحاول سيارات الاسعاف دخول البيضا. هناك مصابون."

وذكر مقيم في بانياس اتصل بأشخاص في البيضا أن اتصالات الهواتف المحمولة قطعت وهو اجراء تتخذه قوات الامن السورية قبل أن تدخل المناطق العمرانية.

وقال الساكن في بانياس ان عربات مصفحة دخلت البيضا وقام جنود "بفتح النار عشوائيا" مضيفا أن شبانا يجرون من داخل منازلهم ويعتقلون.

إطلاق سراح 190 شخصًا اعتقلوا في دوما والمعارضة تتحدث عن سقوط 200 قتيل...

إلى  ذلك (أ ف ب)، افرجت السلطات السورية عن 190 شخصا اعتقلوا خلال مظاهرات جرت مؤخرا في بلدة دوما، على بعد 15 كلم شمال دمشق، حسب ما اعلن الاثنين مصدر مقرب من الملف.واعلن المصدر: "الافراج عن 190 شخصا كانوا اعتقلوا في دوما وعادوا الى منازلهم".

واشار المصدر الى ان الرئيس السوري بشار الاسد استقبل يوم الأحد "ذووي شهداء" سقطوا في دوما واكد لهم ان "التحقيق متواصل" حول قتلى دوما.

وشهدت هذه المدينة اعمال عنف في الاول من نيسان/ابريل عندما اطلقت قوات الامن الرصاص الحي على متظاهرين بعد صلاة الجمعة، حسب ما قال شاهد عيان وناشط في مجال حقوق الانسان.

وحسب ناشطين، فان ثمانية اشخاص على الاقل قتلوا في اعمال العنف هذه التي نسبتها السلطات الى "عصابات مسلحة" ولكنها لم تؤكد سقوط قتلى. وجرح عشرات اخرون وكذلك اعتقل العشرات.

وقالت الحركة الرئيسية لحقوق الإنسان في سوريا إن عدد قتلى الاحتجاجات التي بدأت قبل أقل من شهر وصل الى 200  ودعت جامعة الدول العربية إلى فرض عقوبات على النظام الحاكم.

وقالت جماعة إعلان دمشق في رسالة اليوم الاثنين إلى الأمين العام لجامعة الدول العربية إن انتفاضة سوريا تصرخ لسقوط 200 شهيد ومئات المصابين وعدد مماثل من الاعتقالات. واضافت الرسالة أن النظام يطلق العنان لقواته كي تحاصر المدن وتروع المدنيين في حين أن المحتجين في كل انحاء سوريا يرددون هتافا واحدا هو "سلمية.. سلمية."

وطلبت الرسالة من الجامعة العربية فرض عقوبات سياسية ودبلوماسية واقتصادية على النظام السوري الذي وصفته بأنه لا يزال الحارس الأمين لإرث الرئيس الراحل حافظ الأسد في اشارة إلى حكم القبضة الحديدية للرئيس السوري السابق والد الرئيس الحالي بشار الأسد.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018