سوريا: الجيش يدخل أحياء بانياس والحياة تعود إلى طبيعتها

سوريا: الجيش يدخل أحياء بانياس والحياة تعود إلى طبيعتها

دخلت قوات الجيش السوري، اليوم الخميس، إلى ثلاثة إحياء في مدينة بانياس على الساحل السوري، بعد تعهد ضباط فيه، خلال اجتماع مع لجنة من أهالي المدينة بعدم ملاحقة او اعتقال أي مواطن أو مداهمة منازل..

وقال رئيس الرابطة السورية للدفاع عن حقوق الإنسان عبد الكريم ريحاوي، ليونايتد برس انترناشونال، إن الجيش أصدر بيانا "تُلي عبر مكبرات الصوت في مساجد بانياس يفيد بدخول الجيش إلى ثلاثة أحياء في المدينة هي: رأس النبع، القصور والقوز"، وطلب من الأهالي مساعدته على إزالة الحواجز.

وأضاف ريحاوي أن " دخول الجيش إلى المدينة جاء بعد اجتماع لجنة من أهاليها مع ضباط من الجيش"، وسبق هذا الإجراء مساء أمس "إطلاق سراح 200 شخص بينما أطلق ظهر اليوم سراح 150 آخرين اعتقلوا على خلفية الأحداث التي شهدتها المدينة خلال الأسابيع الماضية"، وبقي رهن الاعتقال "من ثبت انه حمل سلاحاً وتورط بأعمال عنف".

وبيّن  أن " ضباط الجيش حملوا معهم مطالب الأهالي بالإصلاح والحريات والتي اعتبرت بأنها مطالب مشروعة ووعدوا بتنفيذها".

وأضاف ريحاوي أن البيان الذي "تُلي تضمن تعهد الجيش بعدم ملاحقة أي مواطن أو اعتقاله كما تعهد بعدم دخول قوات الأمن إلى الإحياء وعدم مداهمة أي منزل".

وقال: "بعد هذه الإجراءات عادت الحياة إلى طبيعتها في المدينة"، معتبراً ان هذا الإجراء "مؤشر ايجابي على أن الحل الوحيد للازمة هو الاستماع الى مطالب الأهالي والتخلي عن الحل الأمني في معالجة تلك المشاكل".

وشهدت مدينة بانياس الساحلية صدامات سقط خلالها عدد من القتلى والجرحى، فيما قتل 9 جنود بينهم ضابطين و25 جريحاً، لدى تعرض حافلتهم لإطلاق نار، قالت السلطات إنهم ينتمون لـ"عصابات مسلحة".
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018