ذوو الأسرى المصريين يتظاهرون أمام أمن شمال سيناء

ذوو الأسرى المصريين يتظاهرون أمام أمن شمال سيناء

(غرابيل من اليسار بعد إصابته في الحرب العدوانية على لبنان 2006)
 
تظاهر العشرات من أسر السجناء المصريين في إسرائيل، أمام مديرية أمن شمال سيناء، وهتفوا ضد حكومة الدكتور عصام شرف، متهمين إياها بخداعهم بعد إعلان وزارة الخارجية توصلها إلى اتفاق لمبادلة الجاسوس إيلان جرابيل بـ28 مصريا فقط من السجناء المصريين في إسرائيل، من أصل 81 سجينا. وهددت أسر السجناء بتنظيم وقفات احتجاجية أمام معبر رفح الحدودي.
 
ونقلت "المصري اليوم" عن محمود سعيد، رئيس الحملة المصرية للإفراج عن السجناء المصريين، قوله إن ثورة عارمة انتابت أهالي السجناء بسبب تراجع الحكومة عن مبادلة جميع السجناء والاكتفاء بـ28 فقط، وأضاف أنهم سيدعون إلى تنظيم مليونية في ميدان التحرير للإفراج عن جميع السجناء.
 
ووصف خالد عرفات، الناشط السياسى، مؤسس حزب الكرامة فى سيناء، إعلان التليفزيون المصري عن نجاح وزارة الخارجية فى الاتفاق مع إسرائيل على مبادلة الجاسوس بـ28 فقط من السجناء المصريين، بأنه إعلان مهين ويمثل جريمة كبرى في حق مصر.
 
وقال "كنا نرفض فى البداية فكرة تسليم الجاسوس بأي مقابل، وعندما قالوا إن المقابل سيكون عودة أسرانا من إسرائيل وافقنا على مضض، لنفاجأ بتخفيض العدد دون مبرر، فليس من المعقول أن ينجح الفلسطينيون في مبادلة شاليط بـ1027 أسيرا، ونكتفي نحن بـ28 أسيرا".
 
وعلى صلة، وجهت أحلام فروانة، والدة الشهيد الفلسطيني محمد فروانة الذي قتل أثناء عملية أسر شاليط ـ نداء للمجلس العسكري تطالبه بإدخال جثمان ولدها وزميله حامد الرنتيسي الذي استشهد في العملية نفسها ضمن الصفقة.