تنظيم "قاعدة الجهاد" يتبنى تفجير حافلة السياح الإسرائيليين في بلغاريا‎

تنظيم "قاعدة الجهاد" يتبنى تفجير حافلة السياح الإسرائيليين في بلغاريا‎

 
أعلن تنظيم "قاعدة الجهاد" مسؤوليته عن تفجير حافلة السياح الاسرائيليين في بلغاريا, مشيراً إلى أن الجهاد في كل الساحات مفتوح ل"قتال اليهود والاميركان حتى رحيلهم من ارض الاسلام".
وأشار بيان لتنظيم "قاعدة الجهاد"  الى أن شهر رمضان هو شهر الجهاد والاستشهاد  شهر قتال "اعداء الله ورسوله اليهود واعوانهم الاميركان".


وكانت مصادر إسرائيلية وبلغارية قد اتهمت مواطن سويدي من أصل جزائري يدعى “مهدي محمد الغزالي” بتنفيذ العملية الانتحارية في مدينة بورجس البلغارية، على حافلة سياح إسرائيليين قتل فيها 7 أشخاص وجرح 30.


ونقلت الإذاعة الاسرائيلية عن تلك المصادر قولها إن الغزالي من مؤيدي تنظيم القاعدة وزار سابقاً السعودية وافغانستان وباكستان.
وذكرت صحيفة “معاريف” في عددها الصادر امس الجمعة أن المواطن السويدي الغزالي كان قد اعتقل في معسكر اعتقال “غوانتانامو” في عام 2004 ، في حين بذلت السلطات السويدية جهوداً كبيرة من أجل إطلاق سراحه في عام 2006 وهو ما تم قبل عودته إلى السويد على متن طائرة كان قد أرسلها سلاح الجو السويدي.


وأشارت الصحيفة إلى أن الشكوك قد انتابت الأجهزة الأمنية البلغارية أثناء التحقيقات وذلك بسبب تشابه الشخص المشتبه به والذي ظهر في الشريط الذي نشرته الشرطة البلغارية والغزالي الذي تناقلت وسائل الإعلام صوره وسرعة اتهامه من قبل بلغاريا.

إلى ذلك، أكد المتحدث باسم المخابرات السويدية “كلاوس أولسون” أن مهدي الغزالي ليس هو من نفذ العملية، لافتاً إلى أن حكومته لا تستطيع أن تعطي تفاصيل أكثر عن الأشخاص.
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018