القبض على عصابة إجرامية في العاصمة الأردنية إثر اشتباكات عنيفة

القبض على عصابة إجرامية في العاصمة الأردنية إثر اشتباكات عنيفة

 

عاشت منطقة شمال غرب العاصمة عمان، فجر اليوم الأربعاء، على وقع اشتباكات عنيفة، عندما داهمت قوات كبيرة من الأمن والجيش منزلا كان يتحصن فيه أحد عشر مطلوبا خطيرا، لديهم كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر طبقا لمصادر أمنية.

وقالت قوات الأمن الأردنية، إن العملية أدت إلى القبض على "خلية ارهابية" امتهنت أعمال الإجرام، وأن المداهمة نفذتها وحدات مشتركة من الجيش والأمن والدرك.

وأكد مصدر حكومي رفيع وفقا "للجزيرة نت" أن "الخلية الارهابية" لا تنتمي لأي تيار سياسي، ولا دوافع سياسية لأفرادها، وإنما هي خلية إجرامية مطلوب أعضاؤها في جرائم وقضايا جنائية خطيرة، وأن العمليات التي خططوا لها كانت جنائية خطيرة وليست سياسية.

وقال بيان للمكتب الإعلامي لمديرية الأمن العام، إن معلومات وردت لكافة الأجهزة الأمنية منذ أسبوع "بوجود عصابة أشرار مكونة من عشرة إلى خمسة عشر شخصا من ذوي الأسبقيات الخطيرة، والذين تنشط أعمالهم الجرمية وإرهاب المواطنين في مناطق الهاشمي والنصر والكمالية، ولا يتوانون عن استخدام السلاح الناري في جرائمهم التي تتراوح بين السطو المسلح والقتل والشروع فيه، والسرقة وقطع الطرق والابتزاز، إضافة إلى معلومات استخباراتية تؤكد نيتهم القيام بأعمال ارهابية في المملكة تخل بالأمن والنظام العام".

مداهمات ومطاردات وإطلاق أعيرة نارية

وسُمع في منطقة الاشتباكات أصوات عيارات نارية كثيفة، كما تحدث شهود عيان عن مداهمات ومطاردات في منطقية حرجية مجاورة، كما شوهدت طائرة للأمن العام تحلق في مكان الاشتباكات.

وقال الأمن العام إن المعلومات قبيل المداهمة أكدت وجود مخزن للأسلحة والذخائر في المنزل الذي تتحصن به "المجموعة الارهابية".

وأثناء مداهمة القوات الأمنية للمنزل، تعرضت دورية للأمن العام لإطلاق نار كثيف بمنطقة النصر وسط العاصمة، أسفرت عن إصابة أفراد الدورية بجرح خطيرة، وقال الأمن العام إنه تم إلقاء القبض على المهاجمين بعد مداهمة منزل تحصنوا به وتبادل إطلاق للنار معهم.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018