مقتل 25 مسؤولا سودانيا بتحطم طائرة

مقتل 25 مسؤولا سودانيا بتحطم طائرة
حادث تحطم طائرة سودانية في فبراير 2012 (عن الجزيرة)

قتل 31 شخصا بينهم 25 مسؤولا سودانيا في سقوط طائرة بمنطقة تلودي بجنوب كردفان، بينهم وزير الإرشاد غازي الصادق ورئيس حزب العدالة مكي علي بلايل، وعدد من وزراء الدولة وقادة الجيش والأمن الوطني والشرطة.

وقال التلفزيون الحكومي إن الطائرة -وهي من طراز أنتنوف وتابعة لشركة خاصة- سقطت صباح اليوم الأحد أثناء رحلة تحركت خلالها من العاصمة الخرطوم إلى منطقة تلودي بجنوب كردفان بغرض المعايدة.

وقال بيان من وزير الثقافة والإعلام إن طائرة مدنية كانت متوجهة من الخرطوم إلى المنطقة وعلى متنها سياسيون وعسكريون يتقدمهم وزير الأوقاف لتقديم المعايدة وتفقد أهالي منطقة تلودي.

وأضاف البيان أن الطائرة تحطمت بسبب سوء الأحوال الجوية والضباب الكثيف، مما أدى لاصطدامها بأحد الجبال واحتراقها، ومقتل كل من كان على متنها.

وكان ثلاثة مسؤولين سودانيين قد لقوا مصرعهم في فبراير/شباط الماضي إثر تحطم مروحية كانت تقلهم بمنطقة الفاو بولاية القضارف شرقي السودان، في حين نجا وزير الزراعة السوداني عبد الحليم إسماعيل المتعافي وخمسة من مرافقيه.

أما شهر ديسمبر/كانون الأول من العام الماضي فقد شهد تحطم طائرة عسكرية سودانية بمطار مدينة الأبيض بولاية شمال كردفان نتيجة عطل فني، مما أدى إلى مقتل طاقمها المكون من ستة أشخاص.

وتحطمت أيضا في ديسمبر/كانون الأول 2010 طائرة أخرى أثناء محاولتها الهبوط في زالنجي بغرب البلاد، مما أسفر عن مقتل امرأة واحدة ونجاة معظم الركاب الذين أصيبوا بجروح طفيفة.

كما شهد مطار الخرطوم في أكتوبر/تشرين الأول 2008 تحطم طائرة ركاب سودانية من طراز أيرباص، وقتل عدد من ركابها بعد وصولها من العاصمة الأردنية عمان عن طريق دمشق.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018