مصر تفتح معبر رفح باتجاه واحد، وحديث عن إنشاء منطقة حرة مقابل تدمير الأنفاق

مصر تفتح معبر رفح باتجاه واحد، وحديث عن إنشاء منطقة حرة مقابل تدمير الأنفاق

أعادت السلطات المصرية، اليوم الأربعاء، فتح معبر رفح الحدودي باتجاه واحد من مصر إلى قطاع غزة، للسماح بعودة الفلسطينيين العالقين إلى القطاع، في الوقت الذي تحدث فيه وزير مصري عن إنشاء منطقة تجارة حرة بين القطاع ومصر مقابل تدمير الأنفاق.

وقال مسؤولون فلسطينيون في المعبر، إنهم تلقوا وعودا من المسؤولين المصريين بفتح المعبر في كلا الاتجاهين قريبا.

وقد عبرت خمس حافلات تقل مسافرين فلسطينيين كانوا عالقين في الجانب المصري إلى قطاع غزة، بحسب "الجزيرة"، بالإضافة إلى فلسطينيين كانوا عالقين في دول أخرى قدموا عبر مطار القاهرة ومن ثم إلى معبر رفح.

وقال مسؤولون فلسطينيون إن معبر رفح مفتوح اليوم للقادمين من الجانب المصري إلى قطاع غزة، وإن هناك وعودا مصرية عالية المستوى بفتح المعبر قريبا في الاتجاهين لإنهاء مشكلة العالقين، سواء في قطاع غزة أو في الجانب المصري من المعبر.

وأشارت "الجزيرة" أيضا إلى استمرار عمليات عبور الفلسطينيين مع توقعات بوصول أعداد كبيرة في الساعات القادمة.

وزير مصري: إقامة منطقة تجارة حرة بين مصر وغزة مقابل تدمير الأنفاق

وفي سياق متصل، قال وزير شؤون مجلسي الشعب والشورى المصري، محمد محسوب، إن إقامة منطقة تجارة حرة بين الحدود المصرية الفلسطينية سيبدأ العمل به مطلع العام القادم.

وأوضح محسوب في تصريحات لوكالة "الأناضول" التركية، اليوم،إن إقامة المنطقة الحرة سيتزامن مع إصدار قانون بتجريم الأنفاق بين مصر وغزة وتدمير ما تبقي منها.

وقال إن اقتصاد الأنفاق كان ضرورة للطرفين في السنوات الماضية، "لكن الإبقاء على الأنفاق يهدد الأمن القومي المصري، لذلك وجب وقفه فورًا وتجريمه وتدمير الأنفاق."

وبحسب الوزير المصري، فإن التبادل التجاري بين مصر وغزة "مطلب شعبي من الجانبين، ولا يوجد على كاهل مصر ما يمنعها من ذلك، ولا حتى اتفاقية كامب ديفيد، وليس من حق إسرائيل الاعتراض عليه."

وكانت السلطات المصرية قد أغلقت معبر رفح في أعقاب مقتل 16 جنديا وضابطا من قوات حرس الحدود المصرية، وجرح سبعة آخرين، خلال هجوم شنه مسلحون على نقطة حدودية في مدينة رفح بمنطقة سيناء، لكنها عادت وفتحت المعبر على فترات متعددة ولمدد محددة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018