قيادي في القاعدة: عناصر القاعدة انسحبت من اليمن لتقاتل في سورية

قيادي في القاعدة: عناصر القاعدة انسحبت من اليمن لتقاتل في سورية

قال القيادي السابق في تنظيم "القاعدة" باليمن طارق الفضلي إن انسحاب عناصر "أنصار الشريعة" التابعين للتنظيم من مدينتي زنجبار وجعار بمحافظة أبين جنوب اليمن جاء بهدف المشاركة في الحرب ضد النظام السوري.

ونقل موقع "عدن الغد" عن الفضلي قوله يوم أمس، الجمعة، إن انسحاب عناصر القاعدة المفاجئ من مدينتي زنجبار وجعار مرتبط "بصفقة تم إبرامها وتم خلالها نقل مسلحي هذه الجماعات إلى سورية بهدف خوض غمار الحرب ضد النظام السوري".

وكشف الفضلي الذي يعد أحد وجهاء قبيلة أبين والقيادي السابق في القاعدة "أنه لا يستبعد فرضية أن تكون هناك صفقة إقليمية لنقل مقاتلي القاعدة من الأراضي اليمنية إلى تركيا لإدخالهم الجبهة السورية، وهو ما يفسر الانسحاب المفاجئ للمسلحين من أبين، كما يفسر عدم ضربهم خلال انسحابهم سواء من القوات اليمنية أو السعودية".

وكانت السلطات اليمنية أعلنت في منتصف يونيو/ حزيران الماضي استعادتها السيطرة على مديني زنجبار وجعار إثر معارك أدت إلى مقتل العشرات من عناصر القاعدة.
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018