هجوم بنغازي الشرارة الأولى في موجة احتجاجات يتوقع أن تجتاح العالم العربي والإسلامي

هجوم بنغازي الشرارة الأولى في موجة احتجاجات يتوقع أن تجتاح العالم العربي والإسلامي


يبدو ان الهجوم المسلح على القنصلية الامريكية في بنغازي الذي اسفر عن مقتل السفير وثلاثة من طاقم القنصلية والذي ترافق مع احتجاج سلمي شمل أكثر من الفي شخص امام السفارة الامريكية في القاهرة، يبدو أنه كان بداية الغيث في موجة الاحتجاج العارمة على الفيلم الأمريكي الغسرائيلي المسيئ للرسول الأعظم، دعت جماعة الاخوان المسلمين في مصر اليوم الاربعاء الى وقفات احتجاجية في جميع انحاء البلاد الجمعة احتجاجا على الفيلم المسيء للاسلام والذي ادى الى احتجاجات غاضبة في القاهرة وهجوم دام على القنصلية الاميركية في بنغازي.


وقال محمود حسين الامين العام لحركة الاخوان المسلمين في بيان "ان الجماعة تدعو لعمل وقفات احتجاجية سلمية لاستنكار الاساءة للمعتقدات الدينية، والاساءة لرسول الله .. وذلك بعد صلاة الجمعة القادمة .. امام المساجد الرئيسية في جميع محافظات مصر.
كما دعت الجماعة "كل القوى الوطنية للمشاركة في هذه الوقفات".


وتعد جماعة الاخوان المسلمين التي ياتي منها الرئيس محمد مرسي، اكبر قوة سياسية منظمة في مصر.
وتاتي هذه الدعوة الى الاحتجاج بعد ان تسبب هذا الفيلم الذي يعرض لحياة النبي محمد بطريقة مسيئة، في هجوم دموي على القنصلية الاميركية في بنغازي ادى الى مقتل السفير الاميركي كريس ستفينز وثلاثة من المسؤولين الاميركيين.


في سياق متصل، استنكرت جماعة الاخوان المسلمين في الأردن اليوم الاربعاء، الفيلم المسيء للاسلام الذي اخرجه اسرائيلي-اميركي، ودعت الى "تحرك رسمي وشعبي اسلامي" والى "مقاطعة السلع والبضائع الاميركية".

وقال المراقب العام للاخوان همام سعيد في بيان نشره الموقع الالكتروني للجماعة "نطالب الحكومات الاسلامية باتخاذ موقف حازم ازاء الاعتداء العنصري الجديد بحق العقيدة الاسلامية، بما يوقف هذه الاعمال الاستفزازية الدنيئة".

ودعا سعيد الى "مقاطعة السلع والبضائع الامريكية، حتى توقف السلطات هناك المسيئين وتحاكمهم وتعتذر للمسلمين عن مثل هذه الاعمال المنافية للفطرة الانسانية السليمة".

كما دعا الشعوب الاسلامية الى "الضغط على حكوماتها لوقف الهجمة على رموز الاسلام ومقدساته"، مشيرا الى ان "ما يجري يخالف القيم والقوانين والاعراف والمواثيق الانسانية".

واعتبر سعيد ان "ما يجري هو حقد اعمى على الاسلام الذي يواصل الانتشار في مختلف الاوساط"، مشيرا الى ان "الجرم الجديد يتزامن مع صحوة الامة الاسلامية وربيعها".

وذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" ان الفيلم، الذي كان وراء المظاهرات العنيفة المعادية للولايات المتحدة الثلاثاء في مصر وليبيا حيث اوقع اربعة قتلى اميركيين بينهم سفير الولايات المتحدة في طرابلس كريس ستيفنز، انتجه سام باسيل (54 عاما) هو اسرائيلي-اميركي يتحدر من جنوب كاليفورنيا ويدير شركات عقارية ويعتبر ان الاسلام "دين كراهية". وكان باسيل قد قال لصحيفة "وول ستريت جورنال" ان "الاسلام سرطان".
ودافع عن الفيلم القس الاميركي تيري جونز الذي كان اقدم على حرق نسخ من القرآن الكريم في نيسان/ابريل وعارض بناء مسجد في موقع برجي التجارة العالمية في نيويورك.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018