مرسي من تركيا: لن تهدأ وتستقر مصر إلا بزوال القيادة السورية "الظالمة"

مرسي من تركيا: لن تهدأ وتستقر مصر إلا بزوال القيادة السورية "الظالمة"
محمد مرسي في أنقرة

أكد الرئيس المصري، محمد مرسي، خلال كلمته في افتتاح المؤتمر الرابع لـ "حزب العدالة والتنمية" الحاكم لفي تركيا، أن بلاده لن تهدأ أو تستقر حتي يتوقف نزف الدم في سوريا وأن تزول القيادة السورية الحالية "الظالمة".

وقال مرسي إن ما يحدث في سوريا من قتل وذبح للشعب السوري يدمي القلوب، واصفا الوضع في سوريا بأنه "مأساة هذا العالم والقرن"، وأضاف: "لن نهدأ أو نستقر حتى يتوقف نزف الدم السوري وتزول هذه القيادة السورية الظالمة القاتلة، ونحن نؤيد الشعب السوري في جميع  خياراته".

القضية الفلسطينية

وأكد أن موقف بلاده واضح كل الوضوح بشأن القضية الفلسطينية، وقال: "نحن حاملون لهذه القضية مع الشعب الفلسطيني، كنا ومازلنا وسنبقى، هم يتخذون قرارتهم بإرادتهم ونحن ندعمهم دعما تاما فيما يتخذون من قرارات".

وأشار إلى أن مصر لا يمكن أن تقصر في مد يد العون لأهل فلسطين، مؤكدا التطلع لقيام الدولة الفلسطينية، وعاصمتها القدس الشريف.

كما أكد الرئيس المصري حرص بلاده على وجود علاقات متميزة وقوية فاعلة مع الجميع، وقال: "لقد جئنا برسالة واضحة، لا نتدخل في شؤون أحد ولا نسمح لأحد بالتدخل في شؤوننا"، وأشاد بقيادة وحكم "حزب العدالة والتنمية" في تركيا، وعبر عن إعجابه بالمسيرة الناجحة للحزب ونهوضه بتركيا بشكل أبهر العالم.

وأكد مرسي على عمق العلاقة بين الشعبين التركي والمصري، والأهداف والتاريخ  المشتركة بين البلدين، مشددا على أن مصر وتركيا يقفان معا ضد التمييز والسيطرة على إرادة الناس والحكومات، وأشار إلى أن المصريين بعد ثورة 25 يناير "امتلكوا كامل إرادتهم وحريتهم، وأنهم يتحركون نحو النهضة والإنتاج الحقيقي باعتمادهم على أنفسهم وسواعدهم لتحقيق الاستقرار والأمن، وإعادة مجدهم وتأسيس حضارتهم".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018