سوريا وتركيا تتبادلان حظر الطيران فوق أراضيهما

سوريا وتركيا تتبادلان حظر الطيران فوق أراضيهما

 

أعلنت الحكومة التركية حظر عبور كل الطائرات السورية من مجالها الجوي رسميا، اليوم الأحد، بعد إعلان الخارجية الروسية حظر الطيران التركي فوق أراضيها عملا بمبدأ "المعاملة بالمثل."

وقال مسؤول بوزارة الخارجية التركية، ردا على سؤال عما إذا كانت الطائرات السورية محظور عبورها الآن المجال الجوي التركي: "نعم.. الطائرات المدنية.. الطائرات العسكرية كان محظور عبورها بالفعل من قبل."

وكانت الحكومة السورية قد أعلنت منع تحليق الطيران التركي فوق أراضيها اعتبارا من أمس السبت، ردا على ما اعتبرته قرارًا تركيّا بمنع تحليق الطيران السوري فوق أراضيها، بحسب بيان لوزارة الخارجية السورية.

و أضافت الوزارة: "إن حكومة الجمهورية العربية السورية، تأسف لقرار الحكومة التركية التصعيدي، الذي يستهدف بالدرجة الأولى مصالح الشعب السوري."

"مبدأ المعاملة بالمثل"

ولم تعلن تركيا عن مثل هذا الحظر رسميا قبل اليوم الأحد، لكنها قالت إنها ستجبر الطائرات المدنية السورية على الهبوط ثانية إن اشتبهت بأنها تحمل معدات عسكرية للنظام السوري.

ولكن وزارة الخارجية السورية أكدت في بيان لها، أمس السبت، أنه "بناء على قرار الحكومة التركية منع تحليق الطيران المدني السوري فوق الأراضي التركية، قررت، عملاً بمبدأ المعاملة بالمثل، منع تحليق الطيران المدني التركي فوق الأراضي السورية، اعتبارا من منتصف ليل السبت 13/10/2012".

و قال حمدي توبجو، رئيس مجلس إدارة الخطوط الجوية التركية، الخميس الماضي، إن طائرات الخطوط الجوية التركية، لم تعد تستعمل المجال الجوي السوري منذ 4 أيام، حتى تتوفر الأجواء الآمنة، مشيرا إلى أنها تمر من يمين أو يسار المجال، وفق ما تقتضيه مسارات بعض الرحلات.

جاء ذلك في وقت تشهد العلاقات بين البلدين تصعيدا خطيرا، في أعقاب قيام السلطات التركية بإجبار طائرة مدنية سورية كانت تقوم برحلة من موسكو إلى دمشق، على الهبوط في مطار " أسن أغا" بالعاصمة أنقرة، بعد وصول معلومات استخباراتية تفيد بأنها تحمل على متنها مواد لا تتلاءم مع قواعد الطيران المدني.

وقامت السلطات الأمنية في المطار بتفتيش دقيق للطائرة، وسط إجراءات أمنية مشددة، وصادرت بعض المواد والمستلزمات على متنها، يعتقد بأنها أجزاء صواريخ، ثم سمح لها بمغادرة المطار بركابها، في حين تم التحفظ على المستلزمات التي تمت مصادرتها للتأكد منها.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018