سفينتان حربيتان إيرانيتان رستا في السودان إثر قصف "مجمع اليرموك الحربي"

سفينتان حربيتان إيرانيتان رستا في السودان إثر قصف "مجمع اليرموك الحربي"

غادرت سفينتان حربيتان إيرانيتان السودان، اليوم الأربعاء، بعد أن رستا في موانئه مدة أربعة أيام، الأمر الذي لفت الأنظار للعلاقات العسكرية بين البلدين بعد أقل من أسبوع من اتهام الخرطوم إسرائيل بقصف مصنع سلاح سوداني.

وتتهم إسرائيل السودان بنقل أسلحة إلى قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، المدعومة من إيران، عبر سيناء المصرية، وهو ما تنفيه الخرطوم.

وفي الأسبوع الماضي، أسفر انفجار في "مصنع اليرموك للذخيرة" إلى الجنوب من الخرطوم، عن مقتل أربعة، وقال السودان إن غارة جوية إسرائيلية وراء الانفجار.

السودان: زيارة روتينية

ورست سفينتان حربيتان إيرانيتان في بورسودان، بعد عدة أيام من الانفجار، ما أثار تكهنات بأن هناك صلة بين الحدثين، ونفى السودان هذا قائلا إن السفينتين كانتا تقومان بزيارة "روتينية".

وغادرت السفينتان، وهما حاملة مروحيات ومدمرة، السودان، اليوم الأربعاء، بعد أن ظلتا هناك لأربعة أيام.

وقال عمر الفاروق، الضابط في البحرية السودانية، وهو يقف على رصيف بالقرب من إحدى السفينتين، وقد كانت مزودة بمدافع آلية ويحرسها جنود إيرانيون، إن يوم الأربعاء هو آخر أيام الزيارة، وإنهم جاءوا لتوديعهما.

تقوية العلاقات السياسية والأمنية

وقال متحدث باسم القوات المسلحة السودانية، إن السفينتين زارتا البلاد في إطار مساعي البلدين لتقوية العلاقات "الدبلوماسية والسياسية والأمنية".

واتهمت الخرطوم إسرائيل بالتسبب في انفجارات على أراضيها في الماضي، لكن إسرائيل كانت إما ترفض التعقيب أو تقول إنها لا تقر أو تنفي تورطها.

وانفجرت سيارة ملغومة في بورسودان في مايو / آيار، ما أسفر عن مقتل شخص، وقال السودان إن الانفجار يشبه انفجارا آخر في العام الماضي، ألقت باللوم فيه على غارة جوية إسرائيلية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018