ليبيا: منح الثقة لأول حكومة انتقالية بعد الثورة برئاسة علي زيدان

ليبيا: منح الثقة لأول حكومة انتقالية بعد الثورة برئاسة علي زيدان
علي زيدان

منح المؤتمر الوطني العام (البرلمان) في ليبيا، مساء اليوم الأربعاء، الثقة لحكومة رئيس الوزراء الليبي المنتخب، علي زيدان، لتكون أول حكومة انتقالية بعد الانتخابات التي جرت في 7 يوليو/تموز الماضي.

وذكرت وكالة الأنباء الليبية الحكومية أن حكومة زيدان حصلت على ثقة 105 أعضاء من المؤتمر الوطني العام من أصل 132 عضوا حضروا جلسة التصويت.

وسيمهل المؤتمر الوطني العام الحكومة الجديدة مدة لا تتجاوز عشرة أيام لتقديم برنامجها التنفيذي، على أن يكون محددا بجدول زمني لتنفيذه، حسب الوكالة.

وكانت جلسة التصويت على تشكيلة الحكومة الجديدة تعطلت أمس الثلاثاء، بعد اقتحام عشرات المحتجين لمقر المؤتمر الوطني احتجاجا على بعض الأسماء في هذه التشكيلة.

وانبثق المؤتمر الوطني العام، المكون من 200 مقعد، عن الانتخابات التي جرت في 7 يوليو/تموز الماضي، وكانت أول انتخابات حرة تشهدها ليبيا منذ أكثر من 42 عاما، بعد الإطاحة بنظام العقيد الراحل، معمر القذافي.

29 وزيرًا

وكان زيدان قدم تشكيلته الحكومية الجديدة أمام المؤتمر الوطني يوم الثلاثاء، قائلاً إنها ستتألف من 29 وزيرًا، بينهم وزيرا دولة دون حقيبة، بالإضافية إلى ثلاثة نواب له، وأشار إلى "صعوبات" اعترضت سعيه للعثور على الأسماء المناسبة.

وقال زيدان، في كلمة ألقاها أمام المؤتمر الوطني، إنه سيعمد إلى الإشراف بشكل مباشر على الحقائب التي وصفها بأنها "سيادية"، وهي الخارجية والتعاون الدولي، والمالية، والعدل، والدفاع، والداخلية، على أن يتولاها وزراء من المستقلين، أما سائر الوزارات، فستقسم إلى مجموعات ويتولى نوابه مهمة الإشراف عليها.

وكان المؤتمر الوطني العام الليبي قد اختار زيدان في 14 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، في أعقاب فشل التشكيلة الحكومية التي قدمها مصطفى أبو شاقور، بالحصول على الثقة المطلوبة، بسبب مشاكل على صلة بتوزيع الحقائب والتوازنات السياسية والجغرافية في البلاد.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018