500 مصاب في اشتباكات "التحرير" والبدء بنصب خيام اعتصام

500 مصاب في اشتباكات "التحرير" والبدء بنصب خيام اعتصام


قالت مصادر في المستشفى الميداني بميدان التحرير بوسط القاهرة إن نحو 500 متظاهر أصيبوا في الاشتباكات التي اندلعت بعد عصر اليوم بين قوات الأمن ومتظاهرين معارضين للإعلان الدستوري الذي أعلنه الرئيس المصري محمد مرسي مساء أمس.


وأضافت المصادر في تصريحات لمراسل وكالة الأناضول للأنباء في ميدان التحرير أن الإصابات حدثت خلال اشتباكات دارت في الشوارع المحيطة بميدان التحرير وأن أغلبها إصابات طفيفة عبارة عن اختناقات بالغاز وجروح طفيفة في الوجه والجبهة، مشيرة إلى أن أحد المصابين أصيب بطلقة خرطوش في الكتف وذلك خلال محاولته وعدد من المتظاهرين اقتحام مقر مجلس الوزراء بشارع القصر العيني.


وذكرت أن 4 من قوات الأمن أصيبوا جراء حجارة ألقيت عليهم من قبل عدد من المتظاهرين، موضحة ان الاشتباكات تدور في شكل عمليات كر وفر.


وافادت وكالات أنباء إن ميدان التحرير يشهد حالة من الهدوء، فيما تدور الاشتباكات في الشوارع المحيطة بالميدان.


وبدأ متظاهرون بميدان التحرير بوسط العاصمة المصرية مساء اليوم في نصب خيام للاعتصام في الميدان.


يأتي ذلك فيما أعلنت قوى ليبرالية ويسارية أنها قررت الاعتصام في ميدان التحرير لحين إلغاء الإعلان الدستوري.


جاء هذا القرار ، إثر اجتماع عقده حمدين صباحي زعيم التيار الشعبي ومحمد البرادعي مؤسس حزب الدستور والناشط السياسي خالد علي وعدد من ممثلي التيارات والقوى والأحزاب الليبرالية واليسارية، وذلك في مقر الجمعية الوطنية للتغيير بوسط القاهرة.


وكشف مرسي مساء أمس عن بنود إعلان دستوري أصدره مساء اليوم وحصن بموجبه ما يصدر عنه من قرارات وإعلانات دستورية، وعدَّل قانون تعيين النائب العام، وتضمن قرارًا بإعادة محاكمة المتورطين في جرائم قتل وإصابة ثوار 25 يناير/ كانون الثاني 2011. كما أصدر قرارين بإقالة النائب العام وتعيين طلعت إبراهيم نائبًا عامًا جديدًا، ومنح شهداء ومصابي الثوري معاشًا استثنائيًا.


وأدت هذه القرارات إلى خروج مظاهرات مؤيدة ومعارضة لها في عدد من محافظات الجمهورية.
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018