سوريا تقول إن الغرب يستخدم الاسلحة الكيماوية ذريعة للتدخل العسكري

سوريا تقول إن الغرب يستخدم الاسلحة الكيماوية ذريعة للتدخل العسكري

قال نائب وزير الخارجية السوري فيصل مقداد اليوم الخميس إنه يخشى أن يكون تعبير الدول الغربية عن الخوف من احتمال استخدام دمشق أسلحة كيماوية تمهيدا للتدخل في البلاد سوريا تقول إن الغرب يستخدم الاسلحة الكيماوية.

ووصف مقداد في مقابلة مع تلفزيون المنار اللبناني، التابع لحزب الله، أ التقارير الإعلامية التي نقلت عن مسؤولي مخابرات أمريكيين وأوروبيين قولهم إن سوريا تجهز أسلحة كيماوية ويحتمل أن تستخدمها وصفها ب "مسرحية".


وكانت مصادر صحفية قد نفلت ان اسرائيل قد تشارك في عملية عسكرية محتملة ضد سورية، في حال إقدام نظام بشار الأسد على استخدام الأسلحة الكيماوية.

ونقلت  صحيفة "معاريف" العبرية في عددها الصادر أمس، ما أوردته صحيفة "تايمز" البريطانية بشأن مشاركة اسرائيل في عملية عسكرية برية تعدّ لها الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا بمشاركة قوات أردنية وتركية لمهاجمة سورية والسيطرة على منشآت الأسلحة الكيماوية فيها.

وبموجب الخطة الأمريكية - البريطانية لمهاجمة سورية، سيقوم حوالي 75 ألف مقاتل من القوات البرية ووحدات "الكوماندوز" بتنفيذ اجتياح بري للأراضي السورية، في حين يتم فرض حظر على الطيران في الأجواء السورية.

وأشارت الصحيفة إلى أن المناورة العسكرية التي جرت مطلع شهر أيار (مايو) الماضي في الأردن بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية وبمشاركة 19 دولة أخرى, شملت التدرّب على التعامل مع سيناريوهات مختلفة على الجبهة السورية بما في ذلك السيطرة على السلاح الكيماوي الذي أقرّت دمشق رسمياً بامتلاكه.

من جانبه، أكّد رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو أن اسرائيل تتابع عن كثب مع المجتمع الدولي التطورات الحاصلة في سورية فيما يتعلّق بمستودعات الأسلحة الكيماوية، مشيرا الى بذل كل جهد مستطاع لثني النظام السوري عن استخدام هذه الأسلحة وعدم تسربها إلى جهات مسلحة".

وكانت الحكومة الإسرائيلية قد هدّدت مراراً وتكراراً بـ "ردٍ حازم وصارم" على أي محاولة سورية لنقل السلاح الكيماوي إلى جهات وصفتها بـ "المعادية".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018