25 مليون مصري يصوتون في المرحلة الثانية من الاستفتاء على الدستور

25 مليون مصري يصوتون في المرحلة الثانية من الاستفتاء على الدستور

يصوت أكثر من 25 مليون ناخب مصري فى 17 محافظة، اليوم السبت، على مشروع الدستور الجديد في المرحلة الثانية من الاستفتاء، وذلك وسط إجراءات أمنية مشددة بعد يوم من سقوط عشرات الجرحى في اشتباكات عنيفة بمحافظة الإسكندرية.

وافتتحت مراكز الاقتراع في الساعة الثامنة صباحا، على أن تغلق أبوابها في السابعة مساء، لكنه من المحتمل تمديد فترة التصويت مثلما حدث في المرحلة الاولى من الاستفتاء قبل أسبوع. ومن المرجح معرفة النتائج غير الرسمية في غضون ساعات بعد انتهاء التصويت، ومن المنتظر أن تعلن لجنة الانتخابات النتيجة الرسمية للجولتين يوم الاثنين بعد النظر في طعون.

وذكرت التقارير الإعلامية المصرية أن القوات المسلحة وجهاز الشرطة دفعت نحو 250 ألف ضابط و6 آلاف مركبة من أنواع مختلفة لتأمين الاستفتاء، فيما خصصت وزارة الصحة أكثر من ألف سيارة إسعاف في المحافظات الـ17 التي تشملها المرحلة الثانية (الجيزة وكفر الشيخ والبحيرة والأقصر وقنا والمنيا والفيوم وبنى سويف والسويس والإسماعيلية وبورسعيد ومطروح والوادي الجديد، ودمياط، والمنوفية، والبحر الأحمر، والقليوبية).

وقد عاد الهدوء إلى محيط مسجد القائد إبراهيم بالاسكندرية، شمالي مصر، حيث اندلعت الجمعة مناوشات بين عشرات من الرافضين للدستور الجديد وآلاف من الإسلاميين أسفرت عن اصابة حوالي 50 شخصا بجروح. وأكدت مصادر أمنية أن وزير الداخلية أصدر توجيهاته للقيادات الأمنية الميدانية "بالتعامل والتصدي لمثيري الشغب بكل حزم وقوة".

وكانت قوات الأمن المركزي المصرية قد أطلقت بعد ظهر الجمعة الغاز المسيل للدموع وأقامت حاجزا من عناصرها للفصل بين متظاهرين اسلاميين ومعارضين تبادلوا التراشق بالحجارة، في مكان قريب من مسجد القائد ابراهيم.

هذا وقد أظهرت النتائج غير الرسمية للمرحلة الأولى من الاستفتاء على الدستور الذي ترفضه أبرز قوى المعارضة، أن زهاء 56 % من المشاركين وافقوا على مسودة الدستور الجديد.
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018