نجاة رئيس المؤتمر الوطني الليبي من محاولة اغتيال

نجاة رئيس المؤتمر الوطني الليبي من محاولة اغتيال

 

نجا رئيس المؤتمر الوطني الليبي، محمد المقريف، من هجوم استهدف الفندق الذي كان موجودا فيه الخميس الماضي في واحة سبها، جنوب البلاد، وفق ما أعلن، الأحد، المتحدث باسمه، والذي اعتبر الحادث "محاولة اغتيال".

وقال المتحدث: "تعرض الفندق الذي كان فيه لهجوم استمر ثلاث ساعات مع رصاص قناصة، ويبدو أنها كانت محاولة اغتيال"، موضحا أن الحادث وقع فجر الخميس؛ وأضاف: "جرح ثلاثة من القوة المدافعة"، معربا عن أسفه لعدم القبض على أي من المهاجمين.

وتحدث المقريف، الذي لم يصب في الهجوم، عن هذا الحادث إلى تلفزيون الدولة، في كلمة نشرتها مواقع شبكات التواصل الاجتماعي وقال: "نزلنا في فندق وإذ بانفجارات وإطلاق رصاص من قناصة بدأ بعد حوالي الساعة الثانية صباحا على الفندق الذي كنا فيه. استغرق تبادل إطلاق الرصاص حوالي ثلاث ساعات، أي حتى الساعة الخامسة".

ويعكس هذا الحادث التحديات التي تواجهها السلطات الجديدة في إحلال الأمن جنوب البلاد الصحراوي، حيث تنتشر العديد من عصابات التهريب، خاصة التي تعمل في تهريب كميات ضخمة من الأسلحة الموروثة من نزاع 2011، والذي أطاح بالزعيم معمر القذافي.

وأسفرت المواجهات القبلية في الجنوب، الغني بالنفط، عن مقتل المئات عام 2012، وفي كانون الأول/ديسمبر، فرضت طرابلس الأحكام العرفية في المنطقة، وأمرت بإغلاق الحدود البرية مع تشاد، والنيجر، والسودان، والجزائر.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018