انتقادات حادة لقنديل بسبب تصريحاته عن «نظافة الثدي»

انتقادات حادة لقنديل بسبب تصريحاته عن «نظافة الثدي»


يواجه الدكتور هشام قنديل رئيس الوزراء، اتهامات بعدم إلمامه بجوهر الأزمة في البلاد خلال الظروف التي تواجهها حاليا، بعد تصريحات نقلها عنه التلفزيون وألقى فيها باللوم في مرض الأطفال على الأمهات اللائي لا يغسلن الثدي قبل إرضاع الصغار.


وفى تقرير لوكالة أنباء "رويترز"، جاء فيه أن قنديل - الذي كان وزيرا للري - كان يتحدث خلال اجتماع مع صحفيين على شاشة التلفزيون الحكومي هذا الأسبوع عندما حول كلامه إلى الحديث عن مآسي الحياة في ريف مصر، وقال إن هناك قرى في مصر في القرن الحادي والعشرين "العيل بيجيله إسهال لأن أمه بترضعه من غير ما تنضف صدرها"، كما حكى عن زيارة قام بها إلى محافظة بني سويف عام 2004، حيث تحدث عن ظروف مأساوية يعيشها سكان القرى، وقال "ولا يوجد مياه ولا يوجد صرف صحى والرجال بيروحوا الجامع والستات بيروحوا الغيطان وبيغتصبوا"، وذلك خلال رده على شكاوى بشأن سلسلة من الاعتداءات والتحرش الجنسي بناشطات سياسيات في القاهرة خلال الأسابيع الأخيرة.


وفى إشارة لقضية "حمادة صابر" الذى تم سحله وتعريته من ملابسه، قال "أؤكد أننى لا أعرف حمادة ولكن بنسبة 99 في المئة هو لا يدفع كهرباء ولا مياه من الأساس."


وأثارت تصريحات رئيس الوزراء عاصفة من الانتقادات، بحسب رويترز، معظمها يعكس حالة الاحتقان السياسي والاقتصادي الذي يخيم على البلاد منذ الانتفاضة التي اندلعت قبل عامين وأطاحت بحكم حسني مبارك.


وتساءلت دينا عبد الفتاح، مقدمة البرامج في قناة التحرير، عن السبب الذي يدعو رئيس الوزراء إلى الحديث عن هذه الأمور بينما مصر في حالة "هياج".


وقتل 59 شخصا على الأقل خلال عشرة أيام من الاحتجاجات التي بدأت نهاية الشهر الماضي ضد ما يعتبرها المتظاهرون محاولات من الرئيس الإسلامي محمد مرسي للهيمنة على السلطة، إلى جانب الشكاوى الاقتصادية والسياسية الأوسع.


وقالت دينا عبد الفتاح، في برنامجها، "رئيس الوزراء ساب القضايا الهامة وتحدث عن الرضاعة والصدر وعندنا شهداء فى الشارع وناس بتتقتل كل يوم وفيه محافظات فى حالة هياج."


بينما أجرت قناة النهار التلفزيونية مقابلات مع سكان في بني سويف أعربوا عن غضبهم بسبب تصريحات قنديل، وقال رجل في البرنامج "لا يصح أن يتحدث رئيس وزراء عن هذا الكلام الفارغ عن النساء والناس الكويسة والناس النضيفة ويتجاهل كل المشاكل اللي في الدنيا."
وكان منتقدون قد شككوا في حسن اختيار مرسي لقنديل، قائلين إنه من غير الواضح إن كان يملك الخبرة السياسية أو الاقتصادية اللازمة للمنصب.


وقالت ايمان محمود (61 عاما)، ربة المنزل بالقاهرة، "بدلا من التصريحات المستفزة عن نساء الريف الفقراء ولومهن بينما يعلم الله أنهن يعانين، عليه أن يلوم نفسه على فشل حكومته في إيجاد حل مناسب للفقر المتزايد والأمية وانعدام الرعاية الصحية في القرى".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018