ناشطة بحرينية تعتذر عن تصريحات لصحيفة إسرائيلية حول "هولوكوست شيعي" في بلادها

ناشطة بحرينية تعتذر عن تصريحات لصحيفة إسرائيلية  حول "هولوكوست شيعي" في بلادها

أثار تصريح الناشطة البحرينية، ندى ضيف، لصحيفة "يديعوت أحرنوت" والتي شبهت فيه ما يجري في البحرين بـ"هولوكوست الشيعة،" انتقادات واسعة بين المعارضين والموالين في البحرين، رفضا ل"التطبيع مع إسرائيل" وقد ردت الناشطة بـ"الاعتذار" والتأكيد بأنها لم تعلم بهوية الصحفية التي تحدثت إليها.

وعن الحادثة قالت ضيف رئيس منظمة "برافو"  لـCNN بالعربية، إنها شاركت في مؤتمر دولي في أوروبا به عدد من كبار الشخصيات العالمية والعربية مضيفة :"تحدثت إليهم عن الوضع الحقوقي في البحرين وتطرقت لتجربتي الشخصية مع التعذيب على يد إحدى بنات العائلة الحاكمة" على حد تعبيرها

وأضافت أنه بعد الانتهاء من كلمتها تجمع  حولها عدد من النشطاء والصحفيين ووجهوا إليها أسئلة عديدة مضيفة أن من بين من وجه الأسئلة الصحفية التي تعمل ل"يديعوت أحرونوت"، التي لم تتعرف الناشطة البحرينية على هويتها.


وأشارت ضيف إلى أن الصحفية سألتها عن سبب عدم مقاضاة الشخصية التي أشرفت على التعذيب فردت عليها بالقول: "قمنا بذلك ولكن للأسف لم نجد تجاوبا."

وذكرت ضيف أنها ضد "التطبيع مع إسرائيل" وتابعت بالقول: "أؤمن بحق الشعب الفلسطيني باسترداد أراضيه المغتصبة وحقوقه المنتهكة وأفتخر بتقديم كل العون اللازم لهم، ومع إيماني المطلق بعدالة القضية الفلسطينية ورفض احتلال كل أرض عربية ومسلمة."

كما أصدرت ضيف بيانا نشرته على حسابها بموقع تويتر بررت فيه قيامها بنفسها بإعادة نشر القصة بالقول إنها كانت تهدف إلى "إيصال فكرة أن العدو تحدث عن قضيتنا في الوقت الذي يتكتم الأشقاء العرب عليها وليس أكثر" وفق تعبيرها.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018