الأردن: سيادة إسرائيل على «الأغوار» مرفوضة أردنيًا وأمريكيًا

 الأردن: سيادة إسرائيل على «الأغوار» مرفوضة أردنيًا وأمريكيًا

قال وزير الخارجية وشؤون المغتربين الأردني، ناصر جودة، الإثنين، إن بلاده ترفض أي سيادة إسرائيلية على أغوار الأردن، كاشفًا في الوقت ذاته عن أن هذا الأمر مرفوض أمريكيًا أيضًا.
وتابع «جودة»، في حديث لبرنامج «الرأي الثالث» على التليفزيون الأردني، الإثنين، «الأردن لن يقبل بأي حل في المنطقة لا ينسجم مع مصالحه، ولن نوافق على أي ترتيب لا يوافق الفلسطينيون عليه ويحول دون ممارسة سيادة الفلسطينيين على أراضيهم وعلى أن تكون لفلسطين حدود معترف بها».
وأضاف «أي حل لسنا مطلعين عليه لن نقبل به، لأن ما يجري يمثل مصلحة عليا للأردن، وأن كثيرًا ما يسمع بشأن وجود مؤامرة أو مشروع أمريكي يفرض علينا هي مجرد تخمينات».
وفيما يتعلق بزيارة وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، الأحد، لعمّان، قال «جودة»: «لم يأت (كيري) بمشروع لنرفضه أو نقبله في الأردن، بل هناك مبادئ»، مؤكدًا على ثبات الموقف الأردني بإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة القابلة للحياة والمتواصلة جغرافيًا على التراب الفلسطيني، وعاصمتها الشرقية، وذات سيادة كاملة على أراضيها.  مضيفا «إننا لا نفاوض نيابة عن الفلسطينيين وكيف تتشكل الحدود داخل الخط الأخضر، ونحن متفقون على أن الحدود بين الأردن ستكون مع الجانب الغربي مع دولة فلسطين».
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018