خلال يومين: 452 مصريًا يصلون إسرائيل للاحتفال بعيد القيامة في القدس

خلال يومين:  452 مصريًا يصلون إسرائيل للاحتفال بعيد القيامة في القدس

خلال يومين فقط.: غادر 452 مصريًا إلى إسرائيل خلال اليومين الماضيين للاحتفال بعيد القيامة في القدس، فيما ترفض غالبية الشعب المصري دخول إسرائيل رغم توقيع معاهدة السلام، لاعتبار ذلك "تطبيعًا "مع العدو"، كما أن الكنيسة المصرية ترفض هذه الزيارات.

وغادر مطار القاهرة الدولي، عصر أمس الجمعة، ثالث فوج من المصريين، يضم ٢٧٧ شخصا، متجهين إلي تل أبيب ومنها إلى القدس للاحتفال بعيد القيامة وزيارة الأماكن المقدسة.

وبذلك يرتفع عدد المصريين الذين غادروا إلى القدس خلال يومين فقط إلى 452 وأفاد مصدر أمني مسئول بمطار القاهرة أن 277 مصريا مسيحيا غادروا على متن طائرة "آير سيناء" المتجهة إلى تل أبيب.

وتعارض الكنيسة المصرية سفر المسيحيين إلى القدس للحج هناك، بسبب موقفها الرافض للتطبيع مع إسرائيل، وهو القرار الذي اتخذه بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية الراحل، البابا شنودة الثالث، وسارت عليه الكنائس المصرية. ولفتت وسائل اعلام مصرية إلى  أن البابا تواضروس الثاني، والذي خلف البابا شنودة، أكد في تصريحات سابقة "منع المسيحيين المصريين من السفر إلى القدس"، معتبراً أنه "أمر خاطئ ومرفوض"، كما شدد على أن موقف الكنيسة لن يتغير، وتوعد بمعاقبة المخالفين بـ"الحرمان."

وفيما أشارت تقارير إعلامية إلى أن سفر هؤلاء الأقباط إلى إسرائيل جاء بعد حصولهم على "إذن" من البابا تواضروس، فقد أكدت مصادر كنسية لـموقع تلفزيون "سي ان ان" بالعربية أن قرار حظر السفر إلى الدولة العبرية مازال سارياً، وقالت إن المخالفين سيتم معاقبتهم بـ"الحرمان من التناول"، لفترة تتراوح بين ستة شهور وسنة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018