"عاريات الصدر" أمام السفارة السعودية في باريس تضامنا مع المدون رائف بدوي

"عاريات الصدر" أمام السفارة السعودية في باريس تضامنا مع المدون رائف بدوي



تضامنا مع المدون والناشط الحقوقي رائف بدوي، قامت ناشطتان من "عاريات الصدر"، بينهما الناشطة التونسية أمينة السبوعي، بالكشف عن صدريهما أمام السفارة السعودية في باريس. وكان بدوي أدين بعشر سنوات سجنا وألف جلدة.

قامت ناشطتان من عاريات الصدر، بينهما الناشطة التونسية أمينة السبوعي، بالكشف عن صدريهما أمام السفارة السعودية في باريس للتنديد بالحكم الصادر بحق المدون والناشط الحقوقي السعودي رائف بدوي.

وكان القضاء السعودي أدان بدوي بعشر سنوات سجنا وألف جلدة بتهمة "الإساءة للإسلام".

وقد اعتقل بدوي في حزيران/يونيو 2012 وحكمت عليه المحكمة الجزائية في تموز/يوليو 2013 بالسجن سبع سنوات بتهمة الإساءة للإسلام. وصدر هذا الحكم على خلفية انتقادات وجهها بدوي إلى "هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر" ودعوات إلى "التحرر الديني".

وكانت محكمة الاستئناف، نقضت الحكم المذكور قبل أن يدان من جديد بالسجن عشر سنوات وألف جلدة.

ويعتبر بدوي كذلك أحد مؤسسي "الشبكة الليبرالية الحرة" التي حظر موقعها على الإنترنت بقرار من المحكمة.