مقتل 16 مسلحا من تنظيم "داعش" بهجوم للأكراد في ريف رأس العين

مقتل 16 مسلحا من تنظيم "داعش" بهجوم للأكراد في ريف رأس العين

قتل 16 من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية، اليوم السبت، في هجوم لمقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية في الريف الجنوبي لبلدة راس العين في محافظة الحسكة السورية، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لـ”فرانس برس” "قتل ما لا يقل عن 16 من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية في هجوم مباغت نفذه مقاتلون من وحدات حماية الشعب على مركزين للتنظيم في الريف الجنوبي لبلدة رأس العين" الشمالية الحدودية مع تركيا.

وفي مدينة عين العرب القريبة، دارت اليوم اشتباكات جديدة بين المقاتلين الأكراد الذين يدافعون عن المدينة ومسلحي تنظيم الدولة الإسلامية الذي يسعون للسيطرة عليها منذ نحو ثلاثة أشهر، كما أعلن المرصد في بريد إلكتروني.

وبدأ تنظيم الدولة الإسلامية زحفه على عين العرب في 16 أيلول (سبتمبر) وتمكن من السيطرة على مساحات واسعة من الأراضي في محيطها، وصولا إلى دخولها في السادس من تشرين الأول (أكتوبر) واحتلال أكثر من نصف المدينة التي تراوح مساحتها بين خمسة وستة كيلومترات مربعة.

إلا أن تدخل الطيران التابع للائتلاف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، ودخول مقاتلين من الجيش الحر وقوات البشمركة العراقية إلى المدينة للمساندة، أوقفت تقدم التنظيم.

من جهة أخرى، أعلن المرصد أن "الشرطة الإسلامية" التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية أعدمت أمس الجمعة أربعة رجال في ريف مدينة حمص الشرقي "حيث تم ذبحهم بوساطة آلة حادة وفصل رؤوسهم عن أجسادهم وذلك بتهمة شتم الذات الإلهيّة وبحضور عدد من المواطنين".

وغالبا ما ينفذ عناصر هذا التنظيم إعدامات وحشية في المناطق التي يسيطر عليها في سوريا والعراق المجاورة في حق رجال ونساء بتهم عدة، بينها الزنا أو التعرض للذات الإلهية.