بيروت: اشتباكات في ساحة رياض الصلح ومحاولات لمنع الاحتكاك

بيروت: اشتباكات في ساحة رياض الصلح ومحاولات لمنع الاحتكاك

شكل منظمو الاعتصام في ساحة رياض الصلح، مساء اليوم الثلاثاء،  درعاً بشرياً بين المتظاهرين والقوى الأمنية، مشددين على أنهم سيحاولون منع أي احتكاك مع القوى الأمنية.

وأكد المنظمون على أنهم سيواجهون بأجسادهم لمنع حرف التحرك عن سلميته.

اقرأ أيضًا | سين جيم: طلعت ريحتكم... حراك وأكثر؟

وكانت قد اندلعت اشتباكات بين قوات الأمن اللبنانية والمتظاهرين في ساحة رياض الصلح، الثلاثاء، وذلك بعد قيام عدد من الشبان برشق قوات الأمن والإعلاميين بالزجاجات والمفرقعات.

وقالت تقارير لبنانية إن قوات الأمن استقدمت التعزيزات وخراطيم المياه لتفريق المتظاهرين في ساحة رياض الصلح بعد تعرضها لرشق بالزجاجات من قبل من وصفوا بـ'المندسين'.

وكانت قد أفادت معلومات صحافية أن بعض المتظاهرين حاولوا، مساء اليوم، رمي زجاجات المياه على القوى الأمنية، وقد تدخل المنظمون لمنعهم، وتم طرد بعض المتظاهرين الذين لم يلتزموا بسلمية التظاهرة من قبل لجنة التنظيم.

وجاء أن المتظاهرين عملوا على التصدي لـ'المندسين'، ومنع الاشتباكات مع القوى الأمنية.

وعلى صلة، جاء أن المعتصمين في تحرك 'عكار منا مزبلة' قطعوا طريق عكار عند مستديرة العبدة. ودعا التحرك إلى التجمع عند الساعة السادسة من يوم الخميس في ساحة حلبا للتأكيد على أن 'عكار ليست مزبلة'.

وكان قد أكد تحرك 'عكا منا مزبلة' رفض نقل نفايات بيروت إلى عكار، وناشد كل فعاليات عكار ورؤساء البلديات والمخاتير إلى الانضمام للتحرك.