أردوغان: موسكو ترتكب “خطأ جسيما في سوريا"

أردوغان: موسكو ترتكب “خطأ جسيما في سوريا"

اعتبر الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، اليوم الأحد أن حملة القصف الجوي التي تشنها موسكو في سوريا 'خطأ جسيما' وسيحكم التاريخ على دعمها للرئيس السوري بشار الأسد.

وصرح أردوغان في مؤتمر صحافي في مطار اسطنبول قبل توجهه في زيارة إلى فرنسا أن “الخطوات التي تقوم بها روسيا وحملة القصف في سوريا غير مقبولة مطلقا من قبل تركيا”. وأضاف: 'للأسف فغن روسيا ترتكب خطأ جسيما'.

وتابع أن تصرفات موسكو في سوريا 'مقلقة'، محذرا من أنها 'ستؤدي إلى عزل روسيا في المنطقة'. وتساءل أردوغان 'ما الذي تحاول روسيا أن تحققه؟ (..) لقد تدخلت لأن هذا مطلب النظام في سوريا.

لكن لا يوجد التزام للرد بهذا الشكل في كل مرة يطلب النظام ذلك'. وقال إن 'روسيا وإيران تدافعان عن الأسد الذي ينتهج سياسة تقوم على إرهاب الدولة'.

وقال إن 'الدول التي تتعاون مع النظام السوري ستكون مسؤولة أمام التاريخ'. ويمارس أردوغان ضغوطا لإقامة 'منطقة آمنة' تخلو من مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) يتوجه إليها عدد من اللاجئين السوريين الذي تأويهم تركيا ويبلغ عددهم نحو مليوني لاجئ.

ولم تلق الخطة استجابة كبيرة من شركاء تركيا، وقد تنتفي بسبب الحملة الروسية. إلا أن أردوغان تعهد اليوم بذل الجهود من أجل تحقيق هذه الفكرة. وقال: 'لم تسقط هذه الخطة من أجندتنا مطلقا. لكن يجب أن يتم كذلك فرض حظر للطيران، وإلا فإن تلك المنطقة قد تصبح قاتلة'.

وأوضح أن بلاده انفقت 7,5 مليار دولار (6,69 مليار يورو) على اللاجئين السوريين، مؤكدا أن ذلك جزء من 'الواجب الأخلاقي' لتركيا.
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018