توقيف 10 أشخاص يجندون لتنظيم “داعش” في إسبانيا والمغرب

توقيف 10 أشخاص يجندون لتنظيم “داعش” في إسبانيا والمغرب
صورة توضيحية

اعلنت وزارة الداخلية الإسبانية، اليوم الأحد، توقيف عشرة أشخاص في إسبانيا والمغرب بينهم نساء للاشتباه بسعيهم إلى تجنيد مقاتلين لحساب تنظيم الدولة الإسلامية (داعش).

وأوضحت الوزارة في بيان أن المشتبه بهم العشرة أوقفوا 'في الساعات الأخيرة' أثناء عملية مشتركة لأجهزة الاستخبارات المغربية والشرطة الإسبانية.

وأوقف ستة في الدار البيضاء وأربعة في مدن إسبانيا توليدو وبدالونا وخيراكو. وفي إسبانيا أوقفت مغربيتان وإسباني مغربي الأصول وبرتغالي للاشتباه في لعبهم 'دورا فعالا في التشدد ونشر العقيدة والتجنيد لصالح داعش واستهدفوا النساء على الأخص'.

وأفادت الداخلية المغربية أن أحد الرجال الموقوفين في المغرب سبق أن أدين في إيطاليا بسبب أنشطة على علاقة بالإرهاب.

وأضاف البيان أن هذه الشبكة سعت إلى إرسال مقاتلين أجانب إلى مناطق سوريا والعراق الخاضعة لسيطرة 'داعش'.

لذلك كان الموقوفون يملكون انظمة اتصالات ذات حماية مشددة بحسب البيان الذي اكد انهم استخدموا 'منصات اتصالات افتراضية'.

وتعود اخر عملية مشتركة لمكافحة الارهاب قامت بها مدريد والرباط الى 25 آب/اغسطس وادت الى توقيف 14 شخصا يشتبه بانهم يجندون مقاتلين للجهاد.

وقد انضم اكثر من مئة اسباني (116 في الخامس من تموز/يوليو) الى صفوف الجماعات الجهادية في العراق وسوريا، وهو رقم ضئيل نسبيا مقارنة بمئات الفرنسيين والبريطانيين او الالمان الذين ذهبوا الى هذين البلدين بحسب مدريد.

واسبانيا في حالة انذار قصوى لمكافحة الارهاب بمستوى 4 من اصل 5 للمرة الاولى منذ اعتداءات 11 اذار/مارس 2004 التي اوقعت 191 قتيلا و2000 جريح في مدريد.