العراق: شكوك حول السبب الحقيقي لوفاة الجلبي

العراق: شكوك حول السبب الحقيقي لوفاة الجلبي
أحمد الجلبي (أ.ف.ب)

ازدادت الشكوك في العراق حو السبب الحقيقي لوفاة السياسي العراقي، أحمد الجلبي، بعد أن أحضرت عائلته أطباء أجانب لمعينة جثته، بسبب عدم ثقتها بوزارة الصحة العراقية، ومطالبة جهات سياسية عديدة بإجراء فحص دقيق للجثة لمعرفة أسباب الوفاة.

وتوفي الجلبي يوم أمس الثلاثاء في بغداد، عن عمر ناهز 71 عامًا في منزله في حي الكاظمية في بغداد، وأعلنت المصادر الطبية العراقية إن سبب الوفاة هو أزمة قلبية مفاجئة أصابت الجلبي خلال نومه.

وكان الجلبي، قد هدّد، قبل وفاته، بكشف تفاصيل ووثائق سريّة عن تهريب النفط العراقي إلى إيران، في حال لم يتسلم حصته من الصفقة، وقد طالب بـ 100 مليون دولار مقابل سكوته عن ذلك.

وأحضرت عائلة الجلبي، التي تقيم خارج العراق، طبيبين لمعاينة الجثة وتحديد سبب الوفاة، أحدهما بريطاني والآخر أميركي، بعد أن قال مقربون منهم إنهم لا يثقون بوزارة الصحة العراقية، أن الشكوك تراودهم بشأن الرواية المعلنة للوفاة لأن الجلبي كان يتمتع بصحة جيدة، ولم تراوده أعراض سكتة قلبية من قبل، بل داهمه الموت دون سابق إنذار.

اقرأ أيضًا| وفاة السياسي العراقي أحمد الجلبي بنوبة قلبية

ولا تريد العائلة ان تجري وزارة الصحة أي تشريح لجثة الجلبي، بسبب عدم ثقتها بها وعدو ثقتها بنزاهة القضاء العراقي كذلك، وأن الطبيبين الأجنبيين هما من سيجري عملية التشريح والكشف عن سبب الوفاة. وذكر مقربون من العائلة أن عائلة الجلبي غير مرتاحة لسبب الوفاة المعلن، خاصة بعد تصريح وزير الخارجية العراقية، إبراهيم الجعبري، التي قال خلالها أنها رأى جثة الجلبي وبدت له الوفاة طبيعية.  

كذلك، دعا زعيم الكتلة الوطنيّة، إياد علاوي، الحكومة الى 'إجراء فحص دقيق على جثة الجلبي للوقوف على السبب الحقيقي لوفاته'. وشكّك علاوي، في بيان، بـ'سبب الوفاة'، مؤكّداً على 'أهميّة إجراء الفحص الطبي على الجثة'.

كما أبدى السياسي المستقل، عزة الشابندر، استغرابه من وفاة الجلبي المفاجئة، مشيراً إلى أنه 'كان برفقة الجلبي في الليلة التي سبقت الوفاة، وكان يتمتع بصحة جيّدة وكان بأفضل حال'.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018